الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الخميس، 7 أبريل، 2011

حملة عسكرية صهيونية واسعة فى نابلس وطوباس وبيت لحم فجر اليوم الخميس


 فلسطين - الضفة الغربية :
للمرة الخامسة على التوالي ... شن جيش الاحتلال الصهيوني فجر الخميس 7/4/2011 ، حملة عسكرية واسعة النطاق في قرية عورتا جنوبي نابلس وفرض حظراً للتجوال وأغلق مداخلها ، وداهم الجنود منازل المواطنين وتفتيشها وخاصة تلك المتخمة لمغتصبة ايتمار المقامة على أراضيها ، واعتقل مئات المواطنين من الرجال والنساء على حد سواء . وقال رئيس المجلس القروي قيس عواد بان قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت الساعة الحادي عشر مساء أمس وشن عمليات دهم وتفتيش واسعة للمنازل وجرى اعتقال المئات من المواطنين والنساء خاصة وتم اقتيادهم إلى مركز حوارة للتحقيق معهم . معتبراً أن جيش الاحتلال صب غضبه وجنونه تجاه أهالي قرية عورتا بعد عملية " ايتمار " التي لا علاقة بالفلسطينيين فيها ، وأكد عواد  أن مثل هذا الأمر يحدث للمرة الأولى في القرية ، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق وخطير جداً ، وعلى الهيئات الدولية التدخل فورا لوقف مثل الممارسات . ووصف رئيس المجلس البلدي ، الوضع في القرية بـ" الخطير " .  موضحاً أن الجيش يجري تحقيقات مع جميع المعتقلين والأسئلة تدور حول عملية " ايتمار "  التي قتل فيها خمسة مستوطنين . فيما عبّر أهالي قرية عورتا عن غضبهم الشديد وصدمتهم من قيام الجيش الصهيوني باعتقال العشرات من نسوة القرية ، ومن مختلف الاعمار فجر اليوم الخميس ، واقتيادهن بواسطة الحافلات وناقلات الجند إلى معتقل حوارة . وقال مواطنون بأنهم " مصدومون مما حدث ، وهو أمر غريب "، وأضافوا أن "الجيش الصهيوني يحاول أن ينتقم من أهالي القرية وأهانتهم وتحطيمهم على ذنب لم يقترفوه " . وقال الصحفي سامر عواد ، احد الأسرى المفرج عنهم من قرية عورتا انه شاهد نحو 250 إمرأة في معتقل حوارة بينهن نساء يزيد أعمارهن فوق الـ60 عاما وتم توجيه لهن تهمة تنفيذ عملية " ايتمار ". مؤكداً أن عملية الاقتحام شملت  كل من هو من بلدة عورتا . وأشار عواد ، أن جيش الاحتلال أفرج عن غالبية النساء المعتقلات وذلك بعد أخذ بصماتهن وعينات من الدم واستجوابهن حول عملية " ايتمار " التي قتل فيها خمسة مستوطنين الشهر الماضي . تجدر الإشارة إلى أن عورتا تتعرض منذ حادثة مقتل خمسة مستوطنين في مستوطنة " ايتمار " الشهر الماضي إلى حملات تفتيش واعتقالات شبه يومية . وفي محافظة طوباس حملة هدم واسعة ، حيث  شن جيش الاحتلال الصهيوني ، ومنذ ساعات صباح اليوم الأولى ، حملة هدم واسعة في قرية العقبة في محافظة طوباس . وقال رئيس المجلس القروي سامي صادق، إن قوات كبيرة حاصرت القرية منذ ساعات الصباح وأغلقت مداخلها، معززة بجرافات ضخمة.مشيراً إلى أن الجرافات بدأت بهدم مساكن وحظائر في الجهة الشرقية، كما هدمت شوارع أيضا شقت وعبدت منذ فترة لخدمة سكان القرية . وناشد صادق القناصل الأجانب الذي زاروا القرية بالتدخل السريع لمنع سلطات الاحتلال من تنفيذ مخططها وهدم القرية. وتقع قرية العقبة المهددة بالهدم والتهجير نتيجة عدم اعتراف الاحتلال بها، على السفوح الشرقية المطلة على الغور . وفي بيت لحم ، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر الخميس، أربعة فتية من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم .وأفاد شهود عيان  بأن جنود الاحتلال اقتحموا عدة منازل في المخيم ، وقاموا بتفتيشها بشكل دقيق ، ثم إعتقلوا كلا من  :  محمد محمود الأفندي ( 17 عاما) ، ومحمود أبو حديد ( 17 عاما) ، وطارق شاهين ( 17 عاما) ، وحمزة عمر الصيفي ( 18 عاما) . وكانت قوات الاحتلال اعتقلت ثمانية فلسطينيين وصفتهم بـ" المطلوبين " في أرجاء مختلفة بالضفة الغربية أمس الأربعاء  .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

كيف نحرر الأقصى الأسير وكل فلسطين ؟