الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الخميس، 7 أبريل، 2011

الشيخ رائد صلاح : إما أن نعيش بأرضنا سعداء أو ندفن فيها شهداء




 أم الفحم - فلسطين 
 أكد الشيخ رائد صلاح شيخ الأقصى 
 رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948
 أن القوانين العنصرية التي أقرتها سلطات الاحتلال الصهيوني مؤخرًا "تهدف إلى ترحيل الفلسطينيين من الأراضي المحتلة عام 1948، فرديًا ومن ثم بشكل جماعي" . ولم يستبعد صلاح ، في تصريح صحفي اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة بسبب الظلم والعدوان الصهيوني، وقال: "إن حزمة القوانين العنصرية الصهيونية الأخيرة تهدف إلى سحب المواطنة من قيادات العمل السياسي في الأراضي المحتلة عام 1948، وفرض تطبيقها بالقوة والتهديد بمعاقبة إحياء ذكرى نكبة فلسطين" . وبينّ الشيخ صلاح أن خطورة تلك القوانين "تأتي من أن كل قانون فيها يشكل خطرًا جديدًا غير مسبوق، بحيث يمثل اجتماعها مرة واحدة صياغة لأجواء خطيرة تحيط بكل أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948م". وأشار إلى أن "كل فرد فلسطيني بدأ يشعر بأن هذه القوانين تطارده أينما ذهب وحيثما توجه، في بيته وأرضه ولقمة عيشه ومستقبل وجوده". وقال : "إن الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948 أمامهم طريق واحد وهو تبني استراتيجية الصمود والتحدي فإما أن نعيش فيها سعداء وإما أن ندفن فيها شهداء" . واعتبر أن العنصرية الصهيونية هي عنصرية مؤسسة وليست أشخاصًا وهى حالة استراتيجية عنصرية في المؤسسة الصهيونية وليست حالة طارئة ، ولذلك تزامن وجودها مع بدايات وجود مؤسسة الاحتلال الصهيوني وفرض مظاهر العدوان العنصري ضد الوجود الفلسطيني مع بدايات النكبة في 15 مايو 1948 . ويشار إلى أن "الكنيست" الصهيوني صادق مؤخرًا على تعديل قانون المواطنة والذي يستهدف وجود مليون ونصف مليون فلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948م .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

كيف نحرر الأقصى الأسير وكل فلسطين ؟