الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الأحد، 3 أبريل 2011

الصهاينة يعترفون بممارسة ضغوط على القاضى غولدستون الذى غير تقريره

ليبرمان يُقرُّ بممارسة الاحتلال الصهيونى
ضغوطًا على القاضى ريتشارد غولدستون 
لتغيير إتهامه له بارتكاب جرائم حرب
 القاضى الدولى ريتشارد غولدستون 

 القدس المحتلة - مدونة نور المهدى فلسطين

ألمح وزير خارجية العدو الصهيوني، أفيغدور ليبرمان، إلى أن تراجع القاضي ريتشارد غولدستون عن موقفه الذي تبناه في تقرير اللجنة الأممية، التي يرأسها، لتقصي حقائق العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة، والذي تضمّن اتهامات لجيش الاحتلال وقادته بارتكاب "جرائم حرب" بحق المدنيين الفلسطينيين، إنما يأتي استجابة لضغوط مارستها عليه المحافل السياسية والعسكرية الصهيونية . وأوضح ليبرمان، في تصريحات متلفزة أدلى بها الليلة الماضية، أن أقوال غولدستون المؤخرة "والتي تضمنت تنكرًا ضمنيًّا لما جاء في تقريره من اتهامات صريحة تدين "إسرائيل" بسبب عملية "الرصاص المصبوب" على غزة، لم تكن مفاجئة بالنسبة له" . فيما أكّد، أن وزارتي الخارجية والقضاء ومكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وسلطات الجيش الصهيوني، "بذلت جهودًا جبارة في هذا المضمار دون إحاطة الجمهور علمًا بذلك"، على حد قوله . وكان القاضي اليهودي غولدستون، قد قال في مقال نشرته صحيفة "وشنطن بوست" الأمريكية ، أول أمس ، إن التقرير الذي أصدره في أعقاب الحرب الصهيونية الأخيرة على غزة أواخر عام 2008، "كان سيفضي إلى استنتاجات مختلفة لو توفرت لديه المعلومات الموجودة بحوزته حاليًّا عن مجريات الأمور في القطاع"، حسب قوله . وفي السياق ذاته طالب رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز، القاضي غولدستون بـ"الاعتذار صراحة" عمّا تبناه في تقريره السابق من اتهامات لجيش الاحتلال بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين الفلسطينيين في القطاع . وكانت سلطة الاحتلال قد توجهت أمس السبت، إلى مجلس الأمن الدولي بطلب إلغاء "تقرير غولدستون" بعد تراجع رئيس لجنة التحقيق عمّا ورد فيه.
 الدكتور سامى أبو زهرى القيادى فى حركة حماس 

 غزة هاشم - مدونة نور المهدى فلسطين :
أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ، عن إستغرابها من موقف القاضي الدولي ريتشارد غولدستون الذي أبدى تراجعه عن جزء من التقرير الدولي وتقبله للرواية الصهيونية رغم أن الاحتلال الصهيوني رفض استقباله أو التعاون معه ، مقابل استقباله في غزة وتقديم كل التسهيلات لعمل فريق غولدستون . ودعا الدكتور سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة في تصريحٍ صحفي مكتوب ، الأحد (3/4/2011) الأمم المتحدة إلى إنفاذ ما ورد في تقرير غولدستون لأن التقرير أصبح أحد الأوراق والوثائق الدولية . وقال أبو زهري : "التقرير ليس ملكًا شخصيًّا لغولدستون ، فقد شارك في وضعه فريق من القضاة الدوليين ، إلى جانب غولدستون ، هذا عدا عن أن التقرير اعتمد على جملة من الوثائق وشهادات شهود العيان في الميدان مما يزيد من قوة التقرير ومصداقيته".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

كيف نحرر الأقصى الأسير وكل فلسطين ؟