الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الخميس، 31 مارس، 2011

تفاصيل مباحثات وفد حماس هذا الاسبوع فى القاهرة

لقاء وفد حماس 
مع وزير الخارجية المصري
إتسم بـالإيجابية 
وتوافق الرؤى على غالبية القضايا
 القاهرة - مدونة نور المهدى فلسطين
إستقبل الدكتور نبيل العربي وزير الخارجية المصري يوم الثلاثاء الماضى 29/3/2011 وفد حركة حماس بحفاوة بالغة عند باب مكتبه الذي ضم كلاً من د . محمود الزهار ود . خليل الحية القيادييْن في الحركة
وصرحت السفيرة منحة باخوم المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أن اللقاء تناول الوضع الفلسطيني بشكل عام بما في ذلك تطورات المصالحة الفلسطينية والدور المصـري لتحقيقها ، وقضية معبر رفح والمعتقلين الفلسطينين فى السجون المصرية وأكد العربى أنها فى طريقها للحل ومحل إهتمام بالغ من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ، كما تناول اللقاء قضية العالقين الفلسطينيين في ليبيا حيث أكد العربى أن مصر تقدم لهم الرعاية الكاملة وتم نقلهم من معبر السلوم إلى رفح . وحول البعد القومي المصري رجّحت المصادر إتفاق وفد حماس ووزير الخارجية المصري على أهمية الأمن القومي المصري وحفظ الحدود بين مصر والقطاع ومدى الدور المصري وعمقه الاستراتيجي في القضية الفلسطينية . وفي سياقٍ متصل، التقى د . نبيل العربي ، السيد/ ناصر القدوة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح؛ حيث ناقش معه تطورات الأوضاع الفلسطينية بشكل عام في ضوء ما تشهده المنطقة من تغيرات سياسية كبرى .
وفد حماس التقى بالمجلس العسكري المصري
إلتقى وفد حركة المقاومة الاسلامية "حماس" برئاسة الدكتور محمود الزهار القيادي في الحركة بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية ظهر أمس الأربعاء 30/3/2011 في مقر المجلس ، وقد تأخر إستقبال المجلس العسكرى لوفد حماس بسبب انشغال المجلس بالإعلان عن الدستور المصري الجديد ، وتركزت المباحثات بين وفد حماس والمجلس العسكري المصري على العلاقات بين الجانبين ، ومواضيع المصالحة بين فتح وحماس وأفضل السبل للوصول إلى مصالحة حقيقية ، إضافة إلى مواضيع تتعلق بحصار قطاع غزة ومعبر رفح ، كما تم بحث قضية المعتقلين الفلسطينيين في مصر
في مقر حزب الوفد المصري
وفد حماس التقى بالقوى السياسية وشباب الثورة
وإختتم الزهار ووفد حماس الجولة في مصر أمس بعدة لقاءات مع القوى السياسية المصرية والأحزاب ، وعدد من شباب الثورة المصرية ، وقد تمت اللقاءات بدعوة من رئيس حزب الوفد الدكتور السيد البدوي الذي إستقبل وفد حركة حماس عصر أمس وحضر اللقاء من قيادات حزب الوفد عبد الفتاح نصير عضو الهيئة العليا لحزب الوفد وأمين الصندوق - أحمد عز العرب عضو الهيئة العليا للحزب ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالحزب - ومصطفى الجندي مساعد رئيس الوفد و وزير الشؤون الأفريقية بحكومة الظل الوفدية - واللواء سفير نور رئيس لجنة الدفاع و الأمن القومي بالحزب - والدكتور ماجد فرج عضو لجنة الثقافة بالحزب . بالإضافة إلى حازم فاروق عضو مجلس الشعب السابق عن الإخوان المسلمين ، وحضر اللقاء عدد من شباب ثورة 25 يناير الذين وجهوا التحية لنضال الشعب الفلسطيني ، وأكدوا أن شباب مصر قلبا وقالبا مع أهل غزة وكل فلسطينوقد ضم وفد حماس كلا من :
د . محمود الزهار – د . خليل الحيه – المهندس نزار عوض الله 
أعضاء المكتب السياسي لحماس

"حماس" تجري إستعداداتها لإحياء الذكرى الــ 63 للنكبة

 غزة - المركز الفلسطيني للإعلام 
بدأت دائرة شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، باتخاذ الإجراءات اللازمة للتحضير لإحياء فعاليات ذكرى النكبة الــ 63 ، والتي تصادف يوم الخامس عشر من أيار (مايو) من كل عام . وأجرت الدائرة اتصالاتها مع هيئات القوى الوطنية والمؤسسات المحلية والوزارات الحكومية ، وذلك من أجل عقد اجتماع موسع للاتفاق على الفعاليات كاملة بشكلها النهائي ، والخروج بصورة توافقية حول آلية تنظيم الفعاليات لهذا العام . 
وتأمل دائرة اللاجئين بأن تأخذ الفعاليات لهذا العام "طابعًا وطنيًّا ، تتاح فيه الفرصة لتوحيد الصف الوطني الفلسطيني، في سبيل دعم وتعزيز حق العودة، والمطالبة بالحقوق والثوابت الفلسطينية المتوافق عليها". 

وتتزامن ذكرى النكبة لهذا العام مع القانون الصهيوني الجائر بحق فلسطينيي 48، بعد إقرار الكنيست الصهيوني لما يعرف بـ "قانون النكبة" الذي يمنع فلسطينيي الداخل من إحياء هذه الذكرى من خلال تعبيرهم عن سخطهم وغضبهم في صورة فعاليات تشهدها المناطق المحتلة داخل الـ 48 . 

بدورها ؛ دعت دائرة اللاجئين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني وهيئاته ومؤسساته والإخوة المعنيين بالمشاركة في الفعاليات التي سيتم إقراراها ، من أجل تعزيز قضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة لوطنهم وديارهم . 
وتحيي دائرة اللاجئين وعلى مدى شهر مايو من كل عام فعاليات النكبة الفلسطينية من خلال العديد من الأنشطة والعروض الفنية والمسيرات والمؤتمرات وورش العمل , التي تعزز حضور حق العودة الفلسطيني , بمشاركة هيئات المجتمع المدني والوزارات والعديد من المؤسسات .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



۞ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ۞
۞ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ۞

بيان عسكري صادر عن :
 كتائب الشهيد عز الدين القسام 
كتائب القسام تزف المجاهد حسن أبو جاسر الذي استشهد إثر انهيار نفق للمقاومة
وقوفاً في وجه طواغيت الأرض الصهاينة ، وتلبية لنداء الدين والوطن ، يخرج مجاهدو القسام في كل يوم ليكونوا درعاً حصيناً لوطنهم وشعبهم، يحملون راية الجهاد والنصرة للمظلومين والمقهورين والمحاصرين، يقفون في كافة الميادين ويتقدمون الصفوف بكل عزيمة وثبات وإرادة لا تلين وثقة بنصر الله، يعدّون العدة ويحشدون القوة لمقاومة الاحتلال ويخوضون معركة التحدي والصمود، لا يعرفون التراجع أو الانكسار أمام بطش العدو وإرهابه، رغم شدة الهجمة وعظم التضحيات.
تزف كتائب الشهيد عز الدين القسام إلى أبناء شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية فارساً من فرسانها الميامين:
الشهيد القسامي المجاهد/ 
حسن محمود حسن أبو جاسر
(20 عاماً) من مسجد "التوبة" بمخيم جباليا
والذي ارتقى إلى العلا شهيداً – بإذن الله تعالى- مساء اليوم الخميس 26 ربيع الآخر 1432هـ الموافق 31/03/2011م إثر انهيار نفق للمقاومة ، وقد جاءت شهادته بعد مشوار جهادي عظيم ومشرّف ، وبعد عمل دؤوب وجهاد وتضحية ، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً . ونسأل الله تعالى أن يتقبله في الشهداء وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، ونعاهده وكل الشهداء أن نبقى على طريق ذات الشوكة حتى يأذن الله لنا بإحدى الحسنيين .


وإنه لجهاد نصر أو استشهاد
كتائب الشهيد عز الدين القسام - فلسطين
الخميس 26 ربيع الآخر 1432هـ
الموافق 31/03/2011م 

الأربعاء، 30 مارس، 2011

بيان صادر عن حركة المقاومة الاسلامية حماس فى ذكرى يوم الأرض العظيم


في ذكرى يوم الأرض العظيم
نجدّد تمسكنا بالحقوق والثوابت وبالمقاومة والوحدة 
سبيلاً لاستعادة الأرض والمقدسات
في الوقت الذي اعتقد فيه العدو الصهيوني أنه نجح في سياسة طمس الهوية الوطنية الفلسطينية، وطرد الشعب الفلسطيني من أرضه، مثلما خطَّط منذ احتلاله لأرضنا عام 1948 م، أطلقت جماهير الشعب الفلسطيني انتفاضة يوم الأرض في مثل هذا اليوم من عام 1976 م، رداً على التغوّل الاستيطاني الصهيوني في المثلث والجليل والنقب، ورفضاً للسياسات الصهيونية الإجرامية، ومقاومة لمخططات الاحتلال في الإلغاء والإبادة .
اليوم وبعد مرور خمسة وثلاثين عاماً، لا تزال فلسطين أرضاً وشعباً تواجه الهجمات العدوانية الصهيونية المتواصلة ؛ من حصار وحشي، واقتحامات وغارات جوية وقصف مدفعي على قطاع غزة، إلى جدار الفصل الاستيطاني العنصري الذي يزيد في معاناة وآلام أهلنا في الضفة الغربية، واستمرار جرائم القتل والاغتيال ضد أبناء شعبنا، ومواصلة الاعتقال بحق الآلاف من أسرانا البواسل الصامدين في قلاع الأسر .. وتصاعد عمليات الاستيطان ونهب الأرض وتهويد وسرقة القدس والمقدسات وسحب الهويات وترحيل أهلنا عن أرضهم وممتلكاتهم .
تأتي ذكرى يوم الأرض وجماهير شعبنا الفلسطيني - على الرَّغم من كلِّ المخططات التهويدية -أكثر تجذراً في أرضها، وأشد تمسكاً بحقوقها المشروعة، وأقوى استعداداً للتضحية في مواجهة العدوان والإرهاب الصهيوني .
يا جماهير شعبنا الفلسطيني :
إننا في حركة حماس وفي ذكرى يوم الأرض نؤكِّد على ما يلي :
أولاً : ليكن يوم الأرض عنواناً لتجديد العهد على التمسك بخيار المقاومة في مواجهة المخططات الصهيونية، دفاعاً عن الأرض والعِرض والمقدسات، ومناراً للتمسك بحقوقنا وثوابتنا الوطنية، وعلى رأسها حق العودة لكل اللاجئين الفلسطينيين الذين شُرِّدوا من أرضهم وديارهم بفعل العدوان الصهيوني .
ثانياً : ستبقى فلسطين .. كل فلسطين من بحرها إلى نهرها وطننا الغالي، وستبقى القدس لنا، وسيبقى شعبنا متمسكاً بهويته وأرضه ومقدساته، ولن تفلح مخططات الاحتلال ومشاريعه في ثني عزائمنا عن الثبات والصمود حتى التحرير والعودة .
ثالثاً : إنَّ دماء الشهداء الطّاهرة التي روَّت أرض فلسطين في القدس، ودير ياسين، وعرابة، وغزة، وسخنين، وخان يونس، والخليل، وجنين، وفي كل مدن وقرى فلسطين وسيرتهم الزكيّة، ستبقى دوما وأبدا مشعلاً ينير درب جيل الجهاد والتحرير .. وتأكيد التمسك بخيار المقاومة والصمود ورفض سياسات التنازل والتفريط بأرضنا ومقدساتنا .. وإدانة وإسقاط نهج التنسيق الأمني مع العدو المجرم .. وعزل كل من يتنكر لتلك الدماء الطاهرة .
رابعاً : إنَّنا في ذكرى يوم الأرض نؤكد الحاجة الماسة للتوحد على برنامج إنقاذ وطني لمواجهة التحديات التي تواجه شعبنا وقضيتنا .. حاضرنا ومستقبلنا .. وعلى ضرورة مباشرة الحوار الوطني الفلسطيني الشامل .. سبيلاً وحيداً لاستعادة وحدتنا الوطنية وإعادة بناء المرجعية القيادية، على قاعدة حق شعبنا في المقاومة والتمسك بالثوابت الوطنية، ورفض سياسة التنازل والتَّفريط بالحقوق .
خامساً : في ذكرى يوم الأرض، ندعو الدول والشعوب العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية واعتماد إستراتيجية عملية وفاعلة لمواجهة التحديات والغطرسة الصهيونية والعدوان المتواصل على الأرض والمقدسات، وحماية المسجد الأقصى المبارك .. ودعم وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وإسناد مقاومته الباسلة .
إنَّ جماهير شعبنا الفلسطيني التي فاجأت العدو المحتل بانتفاضة يوم الأرض عام 1976 م و بالانتفاضة الشعبية المباركة عام 1987 وبانتفاضة الأقصى عام 2000 ، قادرة اليوم - بعون الله - على تفجير ( انتفاضة التحرير والعودة ) وإبداع المزيد من المفاجآت النضالية التي ستحبط مخطَّطات العدو وتردّ كيده إلى نحره 
في يوم الأرض .. نحن على موعد مع النصر
لتعود الأرض السليبة إلى أهلها وأصحابها
ويعود الأقصى شامخا عزيزا
والله أكبر .. والنَّصر لشعبنا المجاهد الصَّامد
حركة المقاومة الإسلامية ( حماس )
المكتب الإعلامي
الأربعاء 25 ربيع الأخر 1432 هـ
الموافق 30 آذار / مارس 2011 م

في الذكرى الخامسة والثلاثين ليوم الأرض حماس تجدد العهد على التمسك بالمقاومة والوحدة

في الذكرى 
الخامسة والثلاثين ليوم الأرض
حماس تجدد العهد 
على التمسك بالمقاومة والوحدة 
لاستعادة الأرض والمقدسات

 غزة – المركز الفلسطيني للإعلام 
جددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" العهد مع الشعب الفلسطيني على التمسك بخيار المقاومة في مواجهة المخططات الصهيونية، دفاعاً عن الأرض والعِرض والمقدسات، وعن الحقوق والثوابت الوطنية وعلى رأسها حق العودة لكل اللاجئين الفلسطينيين الذين شُرِّدوا من أرضهم وديارهم بفعل العدوان الصهيوني . وأكدت الحركة في بيان لها – بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين ليوم الأرض- اليوم الأربعاء (30-3)، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه أن ذكرى يوم الأرض تأتي اليوم وجماهير شعبنا الفلسطيني - على الرَّغم من كلِّ المخططات التهويدية - أكثر تجذراً في أرضها، وأشد تمسكاً بحقوقها المشروعة، وأقوى استعداداً للتضحية في مواجهة العدوان والإرهاب الصهيوني . وقالت: "في الوقت الذي اعتقد فيه العدو الصهيوني أنه نجح في سياسة طمس الهوية الوطنية الفلسطينية، وطرد الشعب الفلسطيني من أرضه، مثلما خطَّط منذ احتلاله لأرضنا عام 1948م، أطلقت جماهير الشعب الفلسطيني انتفاضة يوم الأرض في مثل هذا اليوم من عام 1976م، رداً على التغوّل الاستيطاني الصهيوني في المثلث والجليل والنقب، ورفضاً للسياسات الصهيونية الإجرامية، ومقاومة لمخططات الاحتلال في الإلغاء والإبادة". وأضافت: "اليوم وبعد مرور خمسة وثلاثين عاماً، لا تزال فلسطين أرضاً وشعباً تواجه الهجمات العدوانية الصهيونية المتواصلة ؛ من حصار وحشي، واقتحامات وغارات جوية وقصف مدفعي على قطاع غزة، إلى جدار الفصل الاستيطاني العنصري الذي يزيد في معاناة وآلام أهلنا في الضفة الغربية، واستمرار جرائم القتل والاغتيال ضد أبناء شعبنا، ومواصلة الاعتقال بحق الآلاف من أسرانا البواسل الصامدين في قلاع الأسر.. وتصاعد عمليات الاستيطان ونهب الأرض وتهويد وسرقة القدس والمقدسات وسحب الهويات وترحيل أهلنا عن أرضهم وممتلكاتهم". وتابعت: "ستبقى فلسطين..كل فلسطين من بحرها إلى نهرها وطننا الغالي، وستبقى القدس لنا، وسيبقى شعبنا متمسكاً بهويته وأرضه ومقدساته، ولن تفلح مخططات الاحتلال ومشاريعه في ثني عزائمنا عن الثبات والصمود حتى التحرير والعودة". وأكدت الحركة في بيانها أن "دماء الشهداء الطّاهرة التي روَّت أرض فلسطين في القدس، ودير ياسين، وعرابة، وغزة، وسخنين، وخان يونس، والخليل، وجنين، وفي كل مدن وقرى فلسطين وسيرتهم الزكيّة، ستبقى دوما وأبدا مشعلاً ينير درب جيل الجهاد والتحرير.. وتأكيد التمسك بخيار المقاومة والصمود ورفض سياسات التنازل والتفريط بأرضنا ومقدساتنا.. وإدانة وإسقاط نهج التنسيق الأمني مع العدو المجرم..وعزل كل من يتنكر لتلك الدماء الطاهرة" . وشددت الحرة على ضرورة التوحد على برنامج وطني، قائلة: " إنَّنا في ذكرى يوم الأرض نؤكد الحاجة الماسة للتوحد على برنامج إنقاذ وطني لمواجهة التحديات التي تواجه شعبنا وقضيتنا.. حاضرنا ومستقبلنا..وعلى ضرورة مباشرة الحوار الوطني الفلسطيني الشامل.. سبيلاً وحيداً لاستعادة وحدتنا الوطنية وإعادة بناء المرجعية القيادية، على قاعدة حق شعبنا في المقاومة والتمسك بالثوابت الوطنية، ورفض سياسة التنازل والتَّفريط بالحقوق". ودعت الحركة في تلك الذكرى، الدول والشعوب العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها التاريخية واعتماد إستراتيجية عملية وفاعلة لمواجهة التحديات والغطرسة الصهيونية والعدوان المتواصل على الأرض والمقدسات، وحماية المسجد الأقصى المبارك، ودعم وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وإسناد مقاومته الباسلة. واختتمت الحركة بيانها بالقول: "إنَّ جماهير شعبنا الفلسطيني التي فاجأت العدو المحتل بانتفاضة يوم الأرض عام 1976م و بالانتفاضة الشعبية المباركة عام 1987 وبانتفاضة الأقصى عام 2000، قادرة اليوم - بعون الله - على تفجير (انتفاضة التحرير والعودة) وإبداع المزيد من المفاجآت النضالية التي ستحبط مخطَّطات العدو وتردّ كيده إلى نحره"

حماس تدعو لمسيرة حاشدة في غزة بذكرى يوم الأرض

 غزة هاشم - مدونة نور المهدى فلسطين 
دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة للمشاركة في المسيرة الحاشدة التي تنطلق اليوم الأربعاء 30/3/2001  في الذكرى الخامسة والثلاثين لـ "يوم الأرض"، التي تصادف اليوم  . وقالت الحركة في بيان صادر عنها : "استحضارًا لذكرى شهداء الأرض الذين أكدوا بدمائهم الزكية التي سالت على أرض فلسطين في مارس 1976 ،  وحدة الأرض ووحدة الشعب ، وتواصلًا مع التاريخ الفلسطيني والجغرافيا التي لا يمكن شطبها ؛  فإننا في حركة "حماس" نؤكد على دعوتنا لجماهير شعبنا الفلسطيني بالمشاركة في المسيرة الحاشدة لإحياء يوم الأرض اليوم  الأربعاء.
وأكدت "حماس" بأن المسيرة ،  التي ستنطلق من محطة حمودة للبترول على شارع صلاح الدين متجهة شمالاً إلى بيت حانون ، "متحركة باتجاه البوصلة الفلسطينية ، بوصلة وحدة الأرض والشعب الفلسطيني".

بيان عسكرى صادر عن سرايا القدس


﴿ مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تبديلا
بيان عسكري صادر عن سرايا القدس
السرايا تنعي أحد مجاهديها وتتوعد بالرد على تصاعد العدوان
من جديد .. تتعانق أرواح شهدائنا ومجاهدينا .. الذين سطروا بدمائهم صفحات من المجد والشموخ، وكتبوا التاريخ بمداد الدم الزكي والأشلاء الطاهرة أن لا وجود لهذا العدو على أرضنا المباركة . 
هي الشهادة تأتي طواعية لمن يصطفيه الله .. هي طريق مجاهدي سرايا القدس وغيرهم من شرفاء الوطن والأمة الذي عنه لا يحيدون وإليه هم سائرون شهيداً تلو الشهيد
بكل آيات الجهاد والانتصار تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى رضوان الله تعالى المجاهدين:
محمد خالد معمر "24 عام" سكان حي النصر برفح 
والذي استشهد إثر استهدافه من قبل طائرات الاستطلاع أثناء خروجه من منزله في حي النصر شمال شرق محافظة رفح، متوجهاً لأحد المساجد القريبة لأداء صلاة الفجر
إننا في سرايا القدس وإذ نزف شهيدنا البطل، لنؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، وأن تصاعد العدوان الصهيوني بحق أبناء شعبنا ومجاهدينا سيدفع العدو ثمنه غالياً.
جهادنا مستمر..عملياتنا متواصلة
(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)
ســـرايـا القـــدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
الأربعاء 25 ربيع الثاني 1432 هـ، الموافق 30-3 – 2011


غارتين صهيونيتين جديدتين فجر اليوم الأربعاء وسقوط شهيد من السرايا وجرح آخر

سرايا القدس : تزف أحد مجاهديها 
وتتوعد العدو بدفع ثمن جرائمه غالياً
 الشهيد محمد خالد معمر ( 24 عاما ) - سرايا القدس - شهيد الفجر 
 غزة هاشم - خاص
زفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الى علياء المجد والخلود صباح اليوم الأربعاء 30/3/2011 أحد مجاهديها إثر إستهدافه من طائرات الاستطلاع الصهيونية أثناء توجهه لصلاة الفجر في حي النصر برفح جنوب قطاع غزة ، وأوضحت سرايا القدس في بيان لها أن المجاهد "محمد خالد معمر" 24 عاماً ، إرتقى للعلا إثر استهدافه من قبل طائرات الاستطلاع الصهيونية أثناء خروجه من منزله في حي النصر شمال شرق محافظة رفح ، متوجهاً لأحد المساجد القريبة لأداء صلاة الفجر. وتوعدت سرايا القدس في بيانها بالرد على تصاعد العدوان الصهيوني بحق أبناء شعبنا ومجاهديه ، مؤكدةً أن العدو سيدفع ثمن جرائمه غالياً .
وكان أدهم أبو سلمية - الناطق باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ في قطاع غزة - قد صرح أن طائرة إستطلاع صهيونية قصفت بصاروخ واحد دراجة نارية في منطقة النصر شمال شرق رفح ، مما أدى إلى إصابة شخصين بجروح بالغة الخطورة ، حيث تم نقلهما إلى المستشفى الأوروبي لتلقي العلاج ، و بترت قدم أحد الجريحين ، و أعلن عن إستشهادالآخر في وقت لاحق ويدعى محمد خالد أبو معمر 25 عاماً 
وفي وقت سابق من ساعات الفجر كانت طائرات الاحتلال قد قصفت أحد الأنفاق في مخيم يبنا غرب رفح ، حيث سمع دوي انفجار هائل تسبب بوقوع دمار في المكان دون وقوع إصابات .

الثلاثاء، 29 مارس، 2011

المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية يستقبل وفد حماس غدا الأربعاء

مصر بذلت جهودًا لمنع عدوان جديد على غزة
المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية 
يستقبل وفد حماس غداً الأربعاء 30/3/2011
 القاهرة - خاص : 
أكدت مصادر مصرية عسكرية رفيعة المستوى أن :
وفد حركة المقاومة الاسلامية حماس برئاسةالدكتور محمود الزهار
سيلتقي غدا الأربعاء 30/3/2011 
بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية برئاسة المشير طنطاوي
وقالت المصادر : " إن الجانبين سيبحثان آخر التطورات بشأن
القضية الفلسطينية بما فيها قضية فتح معبر رفح
وقضية المصالحة وقضية التصعيد الصهيوني على قطاع غزة " 
وبينت المصادر أن مصر بذلت خلال الأيام الماضية جهودًا حثيثة 
للجم وتحذير الاحتلال الصهيوني من خوض حرب جديدة على قطاع غزة 


 مصر التى فى خاطرى وفى دمى 
 أحبـــــــــــــــــــــــك يا أمى 

الأسير القائد عباس السيد يعاني من هبوط حاد في سكر الدم

القائد عباس السيد 
الأسير المعزول فى سجن الرملة
يعاني من هبوط حاد في سكر الدم


 كتائب الشهيد عز الدين القسام - المكتب الإعلامى 
إستمر تدهور الوضع الصحي للقائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام الأسير عباس السيد المضرب عن الطعام لليوم الثاني والعشرين على التوالي . وقالت أم عبد الله زوجة القائد عباس السيد في اتصال هاتفي مع موقع القسام اليوم الثلاثاء (29/3/2011) : " أن الطبيب الصهيوني في مستشفى سجن الرملة اضطر على عجل إعطاء الأسير السيد ثلاث وحدات جلوكوز عبر وريد اليد بسبب تدني نسبة السكر في الدم إلى ما دون الحد الأدنى (55) ، نتيجة مواصلة إضرابه عن الطعام . وأضافت أن زوجها الأسير أصيب بحالة من الدوار الشديد وحركة سريعة في العينين صاحب ذلك شعور ، بعد أن قامت العيادة الصهيونية بإعطائه حبة دواء (فيتامين) مع كوب من الماء على معدة فارغة . وأشارت إلى وجود التهاب وتورم في اليد اليسرى لزوجها نتيجة سحب الدم ، بالرغم من مرور أسبوع على ذلك . 
وأكدت أم عبد الله أنه وبالرغم من تدهور الحالة الصحية للأسير القيادي عباس السيد إلا أن معنوياته ما زالت مترفعة جدا، ولا يزال مصرا على مواصلة إضرابه عن الطعام حتى يتم الاستجابة لجميع مطالبه ومطالب الأسرى المعزولين داخل السجون الصهيونية . 
إلى ذلك طالب أحمد البيتاوي الباحث في التضامن الدولي بضرورة التحرك العاجل والسريع من جميع الجهات والمؤسسات الحقوقية لإنهاء معاناة الأسرى المعزولين على وجه العموم وإعطاء الأولوية للأسير القيادي عباس السيد الذي أصبح يعتبر عنوانا للأسرى المعزولين في السجون الإسرائيلية، ولوقف التدهور المستمر في حالته الصحية.

رسالة مؤثرة من الأسير القائد حسن سلامة


أنت فى القلب أيها القائد
حسن سلامة
لم ولن ننساك أبدا

 القائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام الأسير حسن سلامة 

رسالتي هي وسيلتي الوحيدة 
للمحافظة على نفسي 


 كتائب الشهيد عز الدين القسام ـ خاص
أكد القائد في كتائب الشهيد عز الدين القسام الأسير حسن سلامة أنه ما زال بفضل الله أقوى ويملك الإرادة الصلبة رغم مرور تسع سنوات متواصلة على تنقله فيها بين قبر وقبر، يمكث في القبر 23 ساعة ويخرج ساعة لقبر أوسع قليلا . وأضاف القائد سلامة في رسالة سربت له من داخل زنزانته الانفرادية وصلت موقع القسام نسخه عنها "رسالتي هذه هي وسيلتي الوحيدة للمحافظة على نفسي ، لحظات سعادتي في هذا العزل هي عندما أكتب رسالة أو تصلني من الخارج رسالة". وتابع قائلاً :" سأبقى أحبكم ولو نسيتموني فعزائي أن لي ربا اسمه الكريم لن ينساني ". يشار إلى أن الأسير حسن سلامة من سكان خان يونس جنوب قطاع غزة وقد اعتقل عام 1996 وحكم عليه بالسجن المؤبد 48 مرة لوقوفه وراء عمليات الثأر لاغتيال المهندس الأول الشهيد يحيى عياش   . ويعيش الأسير سلامة في زنزانة ضيقة وصغيرة في زنازين عزل سجن (ايلون) ، وتفتقد زنزانته لأدنى المقومات الإنسانية والصحية فلا تكاد تدخلها الشمس ولا الهواء وهي مشبعة بالرطوبة، وتنتشر فيها الحشرات والصراصير ومساحتها ضيقة جدا ولا يسمح له بالخروج الى ساحة الفورة سوى ساعة واحدة في اليوم يكون فيها مقيد اليدين والقدمين ، إضافة الى ما يتعرض له من استفزازات ومعاملة قاسية ومهينة على يد السجانين وحرمانه من مشاهدة وسائل الإعلام .
 وفيما يلي نص رسالة الأسير المجاهد حسن سلامه إلى أحبابه 
تحية وألف سلام 
الأحبة الكرام 
يا من تسكنون ذلك العالم الكبير الذي نسمع عنه دون أن نراه 
مكاني .. عالم صغير نحيا فيه مرارة الاعتقال والعزل .. في هذا المكان الضيق .. الذي يضيق أكثر وأكثر كم يحلو لنا ان نتذكر ذلك الزمان الذي مضى والذي قد يكون هو الصورة الأجمل التي ما زلنا نحملها في قلوبنا وعقولنا .. كم أتمنى أن يعود ذلك الزمن الجميل يوم كنا صغارا كلنا براءة لا نعرف الكره .. كان احترامنا للكبير شيء مقدس وكأنه آية من القران .. أتذكر عندما كنا نعود من المدارس وتبدأ حملة تفتيش الحقائب على الدفاتر والكتب المرتبة وكنت دائما أكون الأكثر ترتيبا .. كم أتمنى ان أعود إلى بيتي وشارعي ومدينتي .. كل شيء نشتاق إليه أنا لست معزولا فقط بل محروم من أن أعيش مع أي صديق من منطقتي أتحدث معه عن غزة أو خانيونس ..أو ذكريات الطفولة .. شكلي قد كبر ولحيتي شابت لكنني أعيش وكأنني طفل.. أحن وأشتاق لكل شيء . أيها الاحبه هم يريدون عزل ذاكرتي .. إخراجي من عالم البشر ووضعي في عالم الأموات لكي بعد سنوات طوال يصلون بأحدنا إلى ذاكرة جديدة ليس لها علاقة بالبشر .. رسالتي هذه هي وسيلتي الوحيدة للمحافظة على نفسي..لحظات سعادتي في هذا العزل هي عندما أكتب رسالة أو تصلني من الخارج رسالة..أجلس كطفل صغير على فراشي وأحشر نفسي في الزاوية وأقرأ رسالة جاءت من عالم الأحياء عالم البشر ،، كيف وصلت ؟؟ بأي طريقة .. لا يهم .. المهم وصلت .. بمجرد استلامي لها أشعر أنني ما زلت أنتمي لكم أشعر بأنني ما زلت حيا أقرأ كل كلمة وكل حرف وكأنني أتناول إكسير حياة يعيدني للحياة وينتشلني من بين الأموات .. هكذا هي رسائلكم وسماع صوتكم .. ..أبحث عن وسائل مساعدة حتى أبقى حيا أتنفس والله ثم والله إنكم الأكسجين الذي أتنفس من خلاله إن وصلني تنفست وانتعشت وإن انقطع عني عدت جثة بين جثث تتحرك كما في أفلام الأموات التي تتحرك بعوامل معينة لكن لا روح ولا نفس فقط جسد يسير ويمشي... تسع سنوات متواصلة تنقلت فيها بين قبر وقبر أمكث في القبر 23 ساعة وأخرج ساعة لقبر أوسع قليلا .. لكن ما زلت بفضل الله قوي وأملك إرادة صلبة وكل ما أنا فيه من أجل تحطيم هذه الإرادة باستخدام أحدث ما توصل إليه علم النفس .. أمامي وبجانبي أصدقاء كانوا ما أجملهم فجنوا وأصبحت حالتهم يرثى لها .. وصدقوا ما أنا فيه من قوة وثبات هو بفضل الله .. أبدا ليس لي فيه أي فضل هو وحده من يقف معي .. حتى أنتم من أحبهم شغلتكم همومكم ومشاكلكم على أن تتواصلوا معي ولو لحظات هي عندكم دقائق معدودة كل أسبوع لكنها عندي الحياة بأكملها الدنيا .. التحدي الأكسجين.. أحدكم عندما يمل يذهب لأي مكان أو يزور صديق طفولة يتحدث معه فما بالكم بمن مفروض عليه أن يتحدث مع نفسه ويعيش معها ذكريات يحن إليها .. مسكت قلمي حتى أتحدث معكم ووجدت نفسي كالجائع أو العطشان لأن يتحدث بما يجول في نفسه .. ومشكلتي أنني لا أبكي وأحبس دمعتي لكي تنزف دما في قلبي أصبحت أستمتع بنزف القلب وأشعر أن دموع القلب تعقم جروحي وفي نفس الوقت أتركها تزيد من ألمي .. لأنني لا أريد أن أنسى الآلام لا أريد أن أنسى أوجاعي..أريدها أن تؤلمني كل دقيقة هي بركان كل يوم أريده أن يغلي حتى لا أنسى من أنا ومن هؤلاء .. حتى اشعر باني ما زلت من بني البشر وما زلت من الأحياء . كم سيتكلف أحدكم من الوقت إذا تحدث لدقائق معدودة كل أسبوع أو أسبوعين أو كتب رسالة مع محامي أو على البريد ،، وهو يشعر بأنها ستقوي وتعين سجين معزول هي عنده حياة جديدة . لو كنت أملك شراء دعمكم لي ولمن مثلي من الأسرى بكل ما أملك والله ما قصرت . وهي كلمات نطق بها وجعي من هذا الزمن . 
 إلى أصحاب العالم الآخر ... ذلك الذي نسمع به ولا نعيشه 
 أتمنى لكم من كل قلبي التوفيق وسأبقى أحبكم 
 ولو نسيتموني  ..  فعزائي 
 أن لي ربا اسمه الكريم لن ينساني ربنا  
 إن الله جميل جدا وأنا أعيش وفق هذا الجمال 
 في كل شيء في حياتي حتى في عزلي ورغم همومي 
 ومصاعب الحياة ومصائبها .. ودمتم بخير 
 أخوكم حسن سلامه عزل الرمله ( ايلون ) 

حين تستعصي رسائل القسام على أفهام المفلسين ! ... بقلم : لمى خاطر

لمى خاطر تكتب :
حين تستعصي رسائل القسام 
على أفهام المفلسين !
حتى لو أوقدت حماس أصابع مقاومتها شمعاً ، وحتى لو أعلنت حرباً شاملة على الكيان الصهيوني ،  فستظل منظومة الحقد والمزايدة والغباء تطلق إشارات التشكيك البلهاء حول مغزى توقيت التصعيد ، وستظل عاجزة عن فهم أبعاد إدارة حماس لمشروع المقاومة في غزة ومعها الفصائل الشريفة الحرة، لأن منظومة المزايدة ذاتها بعقليتها الفتحاوية المتخبطة ظلت منذ انطلاقة حماس تبخس مقاومتها حقّها وتواجهها بالطعن والتشكيك، فيما كانت مقاومة حماس تحصد الإنجازات المختلفة وينكفئ في المقابل دور وصوت منتجي بضاعة الإفك ! 
كان أمراً في غاية السخف أن تبادر أبواق مقاطعة رام الله للقول إن التصعيد يهدف لإفشال زيارة عباس لغزة، رغم أن حماس هي التي بادرت لدعوته، وهي التي مدّت يدها للمصالحة ابتداء ، فيما كان خصمها الفتحاوي منقسماً على نفسه بشأن العلاقة مع حماس، لأن هناك من لا يحول نظره واهتمامه عن تبعات التصالح مع حماس والتي قد تكون مكلفة له (إسرائيليا)، خصوصاً وأن تصريح نتنياهو بأن على السلطة الاختيار ما بين سلام مع حماس أو سلام مع (إسرائيل) لن يلبث أن يتردد صداه في جنبات الغرف السياسية المغلقة في المقاطعة، كما في زنازين التعذيب في سجونها !  
أن يخطّ القسام ومعه فصائل المقاومة معادلة ردع جديدة في القطاع هو أمر يقضّ مضاجع الجبناء من أرباب التنسيق الأمني ومنظريه، فهؤلاء يستقوون على ذبح المقاومة في الضفة عبر الاستحضار الدائم لزعم كاذب صنعوه بأنفسهم عنوانه تخلي حماس عن المقاومة في غزة، ولذلك فإن صنيع "القسام" المفاجئ لهم يقتضي الآن تدوير فرية قديمة بإخراج جديد لتفسير النهج القسامي الأخير والتشنيع عليه، ووسمه بـ(اللاوطنية)، رغم أن مكمن وهن تلك الفرية سيبرز في عجزها عن تفسير مغزى صواريخ الجهاد الإسلامي أو لجان المقاومة الشعبية، وفيما إذا كانت بدورها تستهدف عباس ومبادرة المصالحة!  
القسام من جهته، لا نجده حافلاً بنعيق الغربان من حوله، ولا عابئاً بالتصريحات المنفلتة من عقال صوابها، لأن عينه كانت ولا زالت على جبهة مواجهة الاحتلال، ولأن جهده ظل منصباً على ابتداع أصول هذه المواجهة ، وتطوير نديتها للمحتل ،  وتمتين دعائم مشروعها المقاوم . وحكومات الاحتلال وحدها من كانت ترتعد على وقع خطوات جيش القسام المتمدد طولا وعرضا في أرض غزة وفضائها، لأن فصيلاً يعدّ كتائبه لمواجه الكيان لا يمكن أن يُسْلم (إسرائيل) لنوم هادئ وطويل ، كذلك الذي يوفره لها حراس أمنها في الضفة ! 
من يرغب بإتمام المصالحة لا يعلق فشلها وتراجعه عنها على شماعة التصعيد الميداني ، لأن المصالحة الحقيقية القائمة على أصول سليمة يمكن إنجازها تحت الرصاص وفي ظل أعقد الظروف ، وحدها المصالحة على طريقة أصحاب مشروع التسوية الخاسر من تعجز عن التنفس وغبار المواجهة يلهب الأجواء، ووحده منطق الجبناء من يبحث لنفسه دائما عن مخرج للهروب حين تحاصره لحظة الحقيقة !  
ولحظة الحقيقة الفلسطينية تقول إن ميدان مواجهة المحتل هو من يميز الخبيث من الطيب، وهو من يعيد تأصيل معالم الصراع، ويشحن النفوس بمشاعر النضال مذكراً إياها بأن فلسطين لا زالت محتلة، ووحده من يتكفل بإلجام أبواق النفاق وإلزامها جحورها قبل أن تعود لواجهة المزايدة عند انجلاء غبار المعارك !

الأحد، 27 مارس، 2011

الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية يتقدم بالشكر لشعب وحكومة مصر على مواقفهم المشرفة

الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية
الشيخ زكريا دغمش - أبو قاسم 
يتقدم بالشكر لشعب وحكومة مصر 
على مواقفهم المشرفة تجاه شعب فلسطين
بيان صحفي صادر عن الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية
الشيخ زكريا دغمش (أبو قاسم)

في ظل تصاعد العدوان الصهيوني ضد شعبنا وأهلنا في قطاع غزة ، في محاولة يائسة من العدو لكسر إرادة المقاومة وفرض واقع جديد على الأرض وخاصة بعد هذا التحول في الإقليم العربي جراء الثورات المباركة التي قادها شباب الأمة

وظن العدو أن جرائمه وعدوانه ضد شعبنا سيمر وكأنه لم يحدث وأن الصمت سيبقى عنوانا لأي عدوان قادم ولكن إرادة الشعوب التي من خلالها تشكلت قيادة الأمة كان لها الموقف المشرف والداعم لحقوق شعبنا والوقوف إلى جانب أهلنا وشعبنا في صمودهم وتحديهم للعدوان الصهيوني
فقد جاءت تصريحات معالي وزير الخارجية المصري السيد نبيل العربي والتي حذر من خلالها العدو من مغبة شن أي عدوان على أهلنا وشعبنا في قطاع غزة لتعبر عن إرادة وانتماء عربي صادق عبر من خلاله معالي وزير الخارجية عن إرادة الأمة العربية وشعوبها الداعمة لشعبنا وحقه بالحرية والدفاع عن ترابه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس
ومن هنا فإنني باسمي وباسم قيادة حركة المقاومة الشعبية في فلسطين وباسم المقاومة وشعب المقاومة في فلسطين أتقدم بخالص الشكر والتقدير للإخوة الأشقاء في جمهورية مصر العربية قيادة وشعبا على هذه المواقف المشرفة التي تعبر عن الانتماء الصادق للعروبة وتدعم قضايا الأمة وتحافظ على أمال شعبنا الفلسطيني بالحرية وإنهاء الاحتلال
الأمين العام لحركة المقاومة الشعبية
الشيخ زكريا دغمش (أبو قاسم )
غزة – فلسطين
السبت الموافق 26/3/2011 م

تفاصيل لقاء وفد حماس مع الرئيس عباس أمس السبت

 الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام 

أكد وصفي قبها وزير شؤون الأسرى الأسبق والقيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن اللقاء الذي تم مع محمود عباس رئيس السلطة المنتهية ولايته في رام الله، أمس السبت، طرح على الطاولة قضية المعتقلين السياسيين في سجون السلطة بالضفة الغربية . وقال قبها، في تصريح خاص لـ "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن اللقاء تطرق بقوة إلى الممارسات في الضفة من اعتقال وقمع وتعذيب وإقصاء وظيفي، وغيره الكثير، مبيناً أن وفد "حماس" شدد على أن هذا "يجب أن ينتهي حتى تنجح زيارة عباس إلى غزة". 
إلا أن محمود عباس رد على ذلك بالقول: "هذا الأمر سينتهي بمجرد وصولي إلى غزة"، لكن وفد "حماس"، كما يوضح قبها، أكد على أن هذا الحديث "لا يكفي نهائياً، بل إن المبادرة يجب أن تعكس مصداقيتها إجراءات حسن نية". 
وأشار القيادي في "حماس" إلى أن هذا الملف "هو الأصعب، لأنه يطال الكثيرين من أبناء شعبنا"، لافتاً النظر إلى أن حقوق الإنسان في الشارع الفلسطيني "يجب أن تحترم، وسنعطي مع بعضنا البعض الفرصة لكل أبناء شعبنا في ذلك". 
وبين قبها بأن وفد "حماس" الذي التقى رئيس السلطة محمود عباس تطرق إلى قضية المجلس التشريعي ودوره، مشددين على أن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، التي يتم التوافق عليها، يجب أن تمر عبر المجلس التشريعي، ولا يمكن لها أن تمارس صلاحياتها إلا بموافقة التشريعي.
وأوضح قبها بأن اللقاء ناقش اللغط والشكوك التي شابت كلمة عباس أمام المجلس الوطني، في يوم استجابته لدعوة هنية لزيارة غزة، وقال "أوضحنا بأنه يجب أن يتم حل قضايا كثيرة، والبناء على ما تم الاتفاق عليه قبل التوقيع على تشكيل حكومة الوحدة".
وأضاف بأن عباس أكد بأنه لم يكن يقصد بأن يشكل حكومة وحدة قبل الحوار، بل قال بأنه كان يقصد بأن يتم البناء على ما تم التوافق عليه في جلسات الحوار السابقة. 
وشدد القيادي الفلسطيني على ضرورة أن يتم الاتفاق على شكل الحكومة، وأضاف: "قلنا خلال الاجتماع بأن الأصل هو أن تكون مهمة الحكومة سياسية، وليست ذات برنامج سياسي، وإنما ذات برنامج إعداد لانتخابات وإعادة بناء غزة وما تم تدميره خلال الفترة السابقة"

"سرايا القدس" تزف إثنين من مجاهديها إستشهدا في قصف صهيوني إستهدفهم شمال القطاع



 سرايا القدس - الاعلام الحربى - غزة هاشم 

زفت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي صباح اليوم الأحد، اثنين من مجاهديها استشهدا في قصف صهيوني استهدفهم شمال قطاع غزة . وقالت سرايا القدس في بيان لها، أن الشهيدين المجاهدين هما "صبري هاشم عسلية" 23 عاماً من سكان بلدة جباليا، و"رضوان احمد النمروطي" 26 عاماً من سكان مخيم النصيرات، والذين استشهد في قصف صهيوني غادر استهدفهم في شارع السكة ببلدة جباليا شمال قطاع غزة . وأكدت السرايا، أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، وان الرد على الجريمة الصهيونية سيكون في الوقت والمكان المناسبين . ويأتي هذا التصعيد الصهيوني بعد ساعات على إعلان فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، التزامها بالهدوء في حال التزم به العدو، وأن للمقاومة حق الرد على أي عدوان صهيوني

۞ نذروا النفوس لربهم ومضوا ۞
♥ خاضوا غمار الحرب لم يهنوا ♥
♥ وعلى النحور دماؤهم تجرى ♥
۞ أنتم من رسمتم بدمكم عنوان التحدى ۞

بيان عسكرى صادر - سرايا القدس

﴿ مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تبديلا

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

استشهاد مجاهدين في قصف صهيوني استهدفهم شمال القطاع

من جديد .. تتعانق أرواح مجاهدينا .. الذين سطروا بدمائهم
صفحاتٍ من المجد والشموخ، وكتبوا التاريخ بمداد الدم الزكي
والأشلاء الطاهرة أن لا وجود لهذا العدو على أرضنا المباركة.

هي الشهادة تأتي طواعية لمن يصطفيه الله
هي طريق مجاهدي سرايا القدس وغيرهم من شرفاء الوطن والأمة
الذي عنه لا يحيدون وإليه هم سائرون شهيداً تلو الشهيد.

بكل آيات الجهاد والانتصار تزف سرايا القدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين 
إلى رضوان الله تعالى إثنين من مجاهديها :

الشهيد المجاهد
"صبري هاشم عسلية" 23 عاماً من سكان بلدة جباليا
الشهيد المجاهد
"رضوان احمد النمروطي" 26 عاماً من سكان مخيم النصيرات

اللذين استشهدا صباح اليوم الأحد الموافق 27-3-2011
في قصف صهيوني غادر 
استهدفهم في شارع السكة ببلدة جباليا شمال قطاع غزة.

إننا في سرايا القدس وإذ نزف المجاهدين
لنؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً
وسيكون الرد في الوقت والمكان المناسبين

جهادنا مستمر..عملياتنا متواصلة
(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)

ســـرايـا القـــدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
الأحد 22 ربيع ثاني 1432 هـ، الموافق 27-3  2011

مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إعتمد قرارًا برفع الحصار المفروض على قطاع غزة

الحملة الأوروبية 
لرفع الحصار عن غزة
ترحّب بقرار مجلس حقوق الإنسان الأممى 
فتح معابر غزة
وطالبت المجتمع الدولي 
بمنع العدوان على القطاع
 بروكسيل - المركز الفلسطيني للإعلام 
رحّبت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة"، ومقرها بروكسيل، باعتماد مجلس حقوق الإنسان الأممي قرارًا برفع الحصار المفروض على قطاع غزة، من خلال "التنفيذ الكامل لاتفاق الوصول والتنقل، والإسراع بإعادة افتتاح معبري رفح والمنطار، لضمان مرور المواد الغذائية والإمدادات الأساسية ووكالات الأمم المتحدة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة
وقالت الحملة، في تصريح صحفي مكتوب تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه، السبت (26-3) أن "الموافقة على هذا القرار الأممي بحاجة إلى تطبيق عاجل، عبر فرضه على سلطات الاحتلال الإسرائيلية"، لافتة النظر إلى أن "صدور قرارات دون متابعة تنفيذها بصورة حقيقية وسريعة ستفقد أهميتها، لا سيما في ظل التهديد (الإسرائيلي) بشن عمليات حربية ضد المدنيين الفلسطينيين، التي تنذر بتفاقم الكارثة الإنسانية الواقعة على الفلسطينيين هناك للسنة الخامسة على التوالي
وأضافت: "بموجب هذا القرار، الذي تم اعتماده وعارضته الولايات المتحدة؛ فإنه يجب على الاحتلال الإسرائيلي القيام بتنفيذ قرارات وتوصيات مجلس الأمن والجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان، المتعلقة بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية"
وتابعت الحملة الأوروبية: بأن "هذا القرار على الرغم من أنه جاء متأخرًا؛ إلا أنه جاء في الاتجاه الصحيح، ويستلزم في الوقت ذاته متابعة حثيثة لتطبيقه، وإنهاء معاناة أكثر من مليون وثمانمائة ألف مواطن فلسطيني"، مشددة على ضرورة ممارسة المجتمع الدولي نفوذه "لمنع أي عدوان جديد على قطاع غزة، الذي يعاني من نقص حاد في الدواء والمستلزمات الحياتية الأساسية"، على حد تعبيرها.
ونددت الحملة بموقف الولايات المتحدة الأمريكية المعارض لقرار فتح المعابر مع قطاع غزة، معتبرة أن هذا الموقف يأتي في سياق "دعم (تل أبيب) الأعمى في عدوانها على الشعب الفلسطيني، والذي يمثل الحصار جزءًا منه". كما رحّبت في الوقت ذاته بالموقف الأوروبي "المتقدّم" الداعم لهذا القرار، مطالبة إياها بممارسة نفوذها على الاحتلال الإسرائيلي "لتحقيق العدالة في فلسطين"
من جانبه؛ رحّب أنور الغربي، العضو في الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، ورئيس جمعية "الحقوق للجميع" السويسرية، بموافقة مجلس حقوق الإنسان على قيام الجمعية العامة للأمم المتحدة بإعادة النظر في تقرير بعثتها لتقصي الحقوق بشأن الحرب الأخيرة على قطاع غزة، خلال دورتها الـ 66، مع ضرورة إحالة التقرير إلى مجلس الأمن للنظر فيه واتخاذ الاجراء المناسب بشأنه
ودان القرار عدم تعاون سلطة الاحتلال الصهيوني مع أعضاء لجنة تقصي الحقائق المستقلة، برئاسة القاضي ريتشارد غولدستون، وعدم تجاوبها مع دعوات مجلس حقوق الانسان والجمعية العامة باجراء تحقيقات مستقلة ذات مصداقية تستوفي المعايير الدولية
وقال الغربي في تصريح له: إن "هذا القرار من شأنه، في حال تطبيقه والنظر فيه بحيادية وبصورة جدية، أن يظهر حقيقة معلومة لما جرى من عدوان سافر على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة قبل أكثر من عامين، ويدحض مزاعم الاحتلال الذي استخدم القوة لقتل أكثر من ألف وأربعمائة شخص"، مشدداً على ضرورة "رفع الغطاء عن (تل أبيب)، وفرض عقوبات عليها، كي لا تعيد الكرّة وتشن عدواناً آخر على القطاع، كما يهدد قادتها هذه الأيام

كيف نحرر الأقصى الأسير وكل فلسطين ؟