الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الخميس، 30 ديسمبر 2010

الاحتلال يعيد اختطاف النائب خليل الربعي من منزله فجر اليوم

بعد الإفرج عنه قبل 13 شهرًا
الاحتلال يعيد إختطاف النائب 

خليل الربعي من منزله فجر اليوم
 الخليل - المركز الفلسطينى للاعلام 
اختطفت سلطات الاحتلال فجر اليوم الخميس (30-12) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني خليل ربعي (48 عامًا) من منزله في بلدة يطا جنوب الخليل.
وأفادت عائلة الربعي أن قوة صهيونية طوقت المنزل شمال شرق البلدة، وقامت بتحطيم زجاج النوافذ والأبواب، ومن ثم استدعت (أبو صهيب) خارج المنزل، وأبلغوه بأنه مختطف، ثم قاموا بنقله إلى جهة مجهولة. 
وكانت سلطات الاحتلال قد أفرجت عن الربعي قبل 13شهرًا بعد أن أمضى 40 شهرًا في سجون الاحتلال. 
من جانبه أدان الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني اختطاف النائب الربعي، مستهجنا صمت المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية على استمرار اختطاف النواب الذين يملكون شرعية دستورية وحصانة برلمانية كاملة حسب القوانين والمواثيق الدولية.
واعتبر بحر في بيان له اليوم الخميس (30-12) تجاهل المجتمع الدولي لمعاناة النواب والجريمة الصهيونية المتواصلة بحقهم نفاقا سياسيا غير مسبوق، وتجسيدا لحالة الازدواجية المقيتة التي تجترحها السياسة الدولية الراهنة تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة. 
وأكد أن اختطاف النواب يستهدف شطب حركة حماس في الضفة والعمل على إخضاع وتركيع الفلسطينيين، لافتا إلى أن سياسة إعادة اختطاف النواب والحملة الأمنية الصهيونية على قيادات وكوادر حماس في الضفة تأتي في سياق حملة رسمية مبرمجة، فلسطينيا وصهيونيا، لاستئصال حماس وضرب تواجدها وحضورها ومقدراتها هناك، وتعطيل عمل التشريعي وتقويض النظام السياسي الفلسطيني.
وباختطاف النائب الربعي يكون الاحتلال قد أعاد اختطاف خمسة من :
 نواب من كتلة التغيير والإصلاح 
 بعد الإفراج عنهم من سجونها في أقل من ثلاثة أشهر ؛ حيث أعاد الاحتلال اختطاف كل من :
 النائب الدكتور حاتم قفيشة
 والدكتور محمود الرمحي 
 (أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني) 
والنائب نايف الرجوب
 ( وزير الأوقاف في الحكومة العاشرة ) 
 والنائب محمد الطل - ( قبل يومين ) 
وبهذا أصبح عدد النواب المختطفين في سجون الاحتلال أحد عشرة نائبًا  هم :
 حسن يوسف ، وعبد الجابر فقهاء 
 وباسم الزعارير (المقرر الإفراج عنه اليوم 3-12-2010) 
  وأحمد سعدات عن كتلة "أبو علي مصطفى" 
 وجمال الطيراوي ومروان البرغوثي عن كتلة "فتح"
 بالإضافة إلى نواب كتلة التغيير والإصلاح 
العدو لن يفلح في ثني النواب 
عن القيام بدورهم الوطني
حماس تدين اعتقال 
نواب التغيير والإصلاح
أدانت حركة المقاومة الإسلامية حماس بشدَّة اعتقال جيش الاحتلال الصهيوني النائبين عن كتلة التغيير والإصلاح في الضفة الغربية خليل الربعي، ومحمد الطل من مدينة الخليل، بعد مداهمة منزليهما والعبث بمحتوياتهما، مؤكدة أن هذه الممارسات لن تفلح في ثني النواب عن القيام بدورهم الوطني.
وقالت الحركة في بيان لها تعقيباً على اعتقال أعضاء من المجلس التشريعي  اليوم الخميس (30-12) "إنَّ استمرار الاحتلال في اعتقال نواب كتلة التغيير والإصلاح يكشف عن سياسة صهيونية تستهدف النواب ورموز وقيادات الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، بهدف كسر إرادتهم وعزلهم عن قاعدتهم الشعبية، ومنعهم من القيام بدورهم في التصدي لجرائم الاحتلال وسياسته الاستيطانية".
وأكد البيان "أنَّ حملة الاعتقالات لن تفلح في ثني النواب عن القيام بدورهم الوطني، ولن تزيدهم إلاَّ قوة وعزيمة في القيام بواجبهم تجاه شعبهم وقضيتهم الوطنية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

كيف نحرر الأقصى الأسير وكل فلسطين ؟