الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الرئيس القائد المجاهد الشهيد ياسر عرفات _ أبو عمار

الخميس، 30 ديسمبر، 2010

هنية يؤكد رفض خطط الاحتلال للوطن البديل

هنية يؤكد 
رفض خطط الاحتلال للوطن البديل
ويدعو إلى توثيق 
العلاقة بين الحكومة والأردن
 غزة - المركز الفلسطيني للإعلام 
استقبل رئيس الوزراء إسماعيل هنية ، صباح الخميس (30-12) وفدًا أردنيًّا رسميًّا برئاسة اللواء محمود فريحات مدير العمليات الحربية في الجيش الأردني وممثل رئيس هيئة أركان الجيش الأردني ، حيث عبر هنية عن شكره وتقديره العظيم لجلالة الملك عبدالله بن الحسين على جهوده لصالح القضية والشعب الفلسطيني .
وأكد هنية أن الحكومة الفلسطينية لا يمكن أن تقبل بما يسمى "الوطن البديل" أو أن يكون أي حل للأزمة الفلسطينية على حساب الأردن أو الأرض الأردنية تحت أي ظرف من الظروف.
وأشاد دولته بجهود المملكة الأردنية المقدرة والملموسة من كل مواطن فلسطيني خاصة في ظل الحصار الصهيوني ومنع الاحتلال من وصول الإمكانات اللازمة .
وشدد على أهمية الموقف الأردني في الواقع السياسي، داعيًا إلى تحرك من الملك عبدالله بن الحسين ومن مختلف الدول العربية لكبح جماح أي تصعيد صهيوني، وقال: "إن دور الملك مهم في منع أي تصعيد يمكن أن يفكر فيه الاحتلال الصهيوني".
وتطرق رئيس الوزراء إلى ذكرى الحرب العدوانية على غزة التي تصادف هذه الأيام، وقال: "إن نتائج هذه الحرب لا تزال قائمة، وخاصة البيوت التي دمرت ولم يتم بناؤها، مما يتطلب أن يولي الأردن الشقيق موضوع إعادة الإعمار في القطاع أهمية خاصة وأن تبحث الوسائل الملائمة لتحقيق هذه الغاية".
من جانبه ثمن اللواء محمود فريحات موقف رئيس الوزراء حول رفض خيارات الوطن البديل، مؤكدًا أن هذا موقف مشترك مع المملكة، وأشاد بصمود الشعب الفلسطيني خلال الحرب الأخيرة.
وقال: "نحن لم نكتف بالمشفى، ولكن سنواصل دورنا لبناء مدرسة أو مسجد، وكذلك المساهمة في حل إشكالية الإعمار".
وفي سياقٍ متصل أعرب هنية عن أمله في أن يتم توثيق العلاقات بين حركة "حماس" والحكومة الفلسطينية من جهة والحكومة الأردنية من جهة أخرى، داعيًاً إلى مواجهة مشتركة للأطماع والتهديدات الصهيونية.
وقال هنية ، في حوار أجرته معه صحيفة الدستور اليومية الأردنية بمناسبة حلول الذكرى الثانية للحرب الصهيونية على قطاع غزة: "إن الدور الأردني دور محوري وأساسي في دعم صمود الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه الوطنية وحماية مقدساته"، مشيرًاً إلى أن الأردن هو "الأقرب إلى القدس وإلى الضفة الغربية، وهو البلد الأكثر معاناة جراء التهديدات "الإسرائيلية" الإستراتيجية".

الاحتلال يعيد اختطاف النائب خليل الربعي من منزله فجر اليوم

بعد الإفرج عنه قبل 13 شهرًا
الاحتلال يعيد إختطاف النائب 

خليل الربعي من منزله فجر اليوم
 الخليل - المركز الفلسطينى للاعلام 
اختطفت سلطات الاحتلال فجر اليوم الخميس (30-12) النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني خليل ربعي (48 عامًا) من منزله في بلدة يطا جنوب الخليل.
وأفادت عائلة الربعي أن قوة صهيونية طوقت المنزل شمال شرق البلدة، وقامت بتحطيم زجاج النوافذ والأبواب، ومن ثم استدعت (أبو صهيب) خارج المنزل، وأبلغوه بأنه مختطف، ثم قاموا بنقله إلى جهة مجهولة. 
وكانت سلطات الاحتلال قد أفرجت عن الربعي قبل 13شهرًا بعد أن أمضى 40 شهرًا في سجون الاحتلال. 
من جانبه أدان الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني اختطاف النائب الربعي، مستهجنا صمت المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية على استمرار اختطاف النواب الذين يملكون شرعية دستورية وحصانة برلمانية كاملة حسب القوانين والمواثيق الدولية.
واعتبر بحر في بيان له اليوم الخميس (30-12) تجاهل المجتمع الدولي لمعاناة النواب والجريمة الصهيونية المتواصلة بحقهم نفاقا سياسيا غير مسبوق، وتجسيدا لحالة الازدواجية المقيتة التي تجترحها السياسة الدولية الراهنة تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة. 
وأكد أن اختطاف النواب يستهدف شطب حركة حماس في الضفة والعمل على إخضاع وتركيع الفلسطينيين، لافتا إلى أن سياسة إعادة اختطاف النواب والحملة الأمنية الصهيونية على قيادات وكوادر حماس في الضفة تأتي في سياق حملة رسمية مبرمجة، فلسطينيا وصهيونيا، لاستئصال حماس وضرب تواجدها وحضورها ومقدراتها هناك، وتعطيل عمل التشريعي وتقويض النظام السياسي الفلسطيني.
وباختطاف النائب الربعي يكون الاحتلال قد أعاد اختطاف خمسة من :
 نواب من كتلة التغيير والإصلاح 
 بعد الإفراج عنهم من سجونها في أقل من ثلاثة أشهر ؛ حيث أعاد الاحتلال اختطاف كل من :
 النائب الدكتور حاتم قفيشة
 والدكتور محمود الرمحي 
 (أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني) 
والنائب نايف الرجوب
 ( وزير الأوقاف في الحكومة العاشرة ) 
 والنائب محمد الطل - ( قبل يومين ) 
وبهذا أصبح عدد النواب المختطفين في سجون الاحتلال أحد عشرة نائبًا  هم :
 حسن يوسف ، وعبد الجابر فقهاء 
 وباسم الزعارير (المقرر الإفراج عنه اليوم 3-12-2010) 
  وأحمد سعدات عن كتلة "أبو علي مصطفى" 
 وجمال الطيراوي ومروان البرغوثي عن كتلة "فتح"
 بالإضافة إلى نواب كتلة التغيير والإصلاح 
العدو لن يفلح في ثني النواب 
عن القيام بدورهم الوطني
حماس تدين اعتقال 
نواب التغيير والإصلاح
أدانت حركة المقاومة الإسلامية حماس بشدَّة اعتقال جيش الاحتلال الصهيوني النائبين عن كتلة التغيير والإصلاح في الضفة الغربية خليل الربعي، ومحمد الطل من مدينة الخليل، بعد مداهمة منزليهما والعبث بمحتوياتهما، مؤكدة أن هذه الممارسات لن تفلح في ثني النواب عن القيام بدورهم الوطني.
وقالت الحركة في بيان لها تعقيباً على اعتقال أعضاء من المجلس التشريعي  اليوم الخميس (30-12) "إنَّ استمرار الاحتلال في اعتقال نواب كتلة التغيير والإصلاح يكشف عن سياسة صهيونية تستهدف النواب ورموز وقيادات الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، بهدف كسر إرادتهم وعزلهم عن قاعدتهم الشعبية، ومنعهم من القيام بدورهم في التصدي لجرائم الاحتلال وسياسته الاستيطانية".
وأكد البيان "أنَّ حملة الاعتقالات لن تفلح في ثني النواب عن القيام بدورهم الوطني، ولن تزيدهم إلاَّ قوة وعزيمة في القيام بواجبهم تجاه شعبهم وقضيتهم الوطنية".

الزهار : الاحتلال سيندم إذا اعتدى على غزة

خلال تكريمه عائلات الشهداء
الزهار : 
الاحتلال سيندم إذا إعتدى على غزة
 غزة هاشم - المركز الفلسطينى للإعلام 
أكد الدكتور محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، أن الكيان الصهيوني سيهزم وسيدفع ثـمناً غالياً في أي حرب قادمة يشنها على قطاع غزة، مشيراً إلى أن المقاومة استفادت من التجارب السابقة وهي الآن أكثر إرادة واستعداداً للمواجهة والتضحية والصمود.
وقال الزهار خلال حفل تكريم لأهالي الشهداء أقامته حركة "حماس" بـمخيم النصيرات، مساء أمس الأربعاء (29-12): إن علينا أن نتحد داخلياً كشعب، وخارجياً كأمة، لاستثمار كافة الامكانات، وتكوين جبهة واحدة قوية قادرة على التصدي للمشروع الصهيوني في المنطقة. 
وفي سياق متصل، كرمت حركة "حماس" أهالي شهداء الحرب الأخيرة على غزة من مـخيم البريج وسط القطاع، وحضر التكريم العديد من قيادات الحركة، وعلى رأسهم النائب سالم سلامة، وخالد الشريف أحد قادة الحركة، وجمع غفير من سكان المخيم.
وقال خالد الشريف في كلمته خلال الحفل: "إنـه وعلى الرغم من ضخامة العدوان، إلا أن الجبهة الداخلية لشعبنا بقيت متماسكة وصلبة، وتعززت مظاهر التلاحم والتكاتف في مواجهة العدوان. مشيراً إلى أن الشعب الفلسطيني امتص الضربة الأولى، ونـهض في مواجهة العدو وصده طيلة أيام الحرب، مـجسداً بذلك أعظم معاني الثبات والصمود".
من جانبه، شدد النائب سالم سلامة على أن غزة الآن ليست مثل السابق، وعلى العدو أن يعلم أن
 إجتياح غزة  ليس نزهه 
بل مقبرة للصهاينة المحتلين 

الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

قطار صهيونى يحترق بركابه فى نتانيا بفلسطين المحتلة

غضب السماء على قتلة الأنبياء والأطفال
لعنة الله تلاحق الصهاينة القردة الخنازير
وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهى ظالمة 
وما يعلم جنود ربك إلا هو 
 أكثر من 150 خنزير صهيونى يحترقون  

 تل الربيع المحتلة - فلسطين 

اصيب صباح اليوم الثلاثاء اكثر من 121شخص في حريق شبّ في قطار للركاب ما بين هرتسليا ونتانيا شمال فلسطين المحتلة وهرعت قوات اطفاء وانقاذ صهيونية الى المكان بهدف اجلاء ركاب القطار.
واشارت مصادر صهيونية انه تم نقل 121 صهيونيا الى المستشفيات جراء اصابتهم من الحريق الذي اندلع في القطار، ووصفت حالتهم بين المتوسطة والصعبة 
واشارت هذه المصادر ان التحقيق الاولى لاسباب الحريق ناتج عن تماس كهربائي في العربات الخلفية وفي محرك القطار، ما ادى الى اندلاع الحريق، وقد اوقفت ماتسمى سلطة القطارات في الكيان كافة رحلات القطارات المتوجهة من مدينة تل الربيع المحتلة (تل ابيب) الى حيفا جراء الحريق.
وكان القطار يقل 400 راكب في طريقه من المنطقة الشمالية الى تل ابيب وتم ايقاف حركة القطارات من تل ابيب شمالا.
شهود عيان افادوا ان الحريق اندلع بداية الامر بالعربات الخلفية فيما كان القطار يسافر من مدينة نهاريا باتجاه تل ابيب.
وقال احد الشهود بانه سمع دوي انفجار كبير انتشرت بعده رائحة قوية في ارجاء القطار وفتحت الابواب ولاذ الجميع بالفرار في جو من الهيستيريا الشديدة.
واستخدم احد جنود ما يسمى بحراس الحدود سلاحه الشخصي لتحطيم نوافذ احدى العربات لمساعدة الركاب على الفرار من الحريق وذلك بعد ان فشلت جميع المحاولات لتحطيم النوافذ بالطرق العادية، الامر الذي آثار مزيدا من الارتباك والذعر بين الركاب الهاربين والعالقين.جدير بالذكر ان حريقا هائلا قد اندلع في اوائل الشهر الجاري في منطقة الكرمل شمال اسرائيل، مما اسفر عن مقتل 47 شخصا.
أمس نار الكرمل
واليوم الانفجار في قطار
أرنا فيهم بطشك ... ياقوي ياجبار
وطهر بلادنا وأرضنا من اليهود المجرمين الكفار











الصهاينة يحتفلون بمولد أبو حصيرة فى مصر

ضريح أبو حصيرة فى دمنهور - مصر 
الأربعاء, 22-12-2010 - 8:10 | محمد عيسوي مصر
تختلف قرية دميتوه التابعة لمركز دمنهور عن أى قرية مصرية أخرى نظرا لتوافد مئات اليهود عليها سنويا للاحتفال بمولد أبو حصيرة تحت حراسة أمنية مشددة حيث يدعى اليهود بأنه يهودى الديانة رغم ترجيح عدد كبير من الروايات بأن مسلما ولكن فى النهاية تعاملت معه الدولة على أنه يهودى وتسمح للصهاينة باقامة مولد له كل عام وضربت بأحكام القضاه النهائية الصادرة بمنع اقامة المولد عرض وطول الحائط وذلك وسط رفض أهالى القرية ودمنهور والقوى السياسية الوطنية بالبحيرة اقامة هذا المولد الذى يجلب اليهم اليهود الذين يسفكون دماء الشعب الفلسطنيى ليلا نهارا وسط خنوع عربى – كالعادة – واجراءات ومضايقات لاهالى القرية من ناحية أخرى حيث يتم منعهم من الخروج أو الدخول نهائيا اثناء اقامة المولد حيث تقوم الاجهزة الامنية باحتلال القرية لتأمين اليهود الوافدين من عدة دول وذلك بتحويل القرية الى ثكنات عسكرية واعتلاء أسطح المنازل بالقناصات
كما ان الدولة خصصت للضريح نقطة شرطة لحمايته يتواجد به عدد من المخبرين وامناء الشرطة فضلا عن مندوبين لجهاز امن الدولة مكلفين باصطحاب اى شخص يقترب من الضريح بغرض تصويره او الاستسفار عن اى شىء عن الضريح كما حدث معنا منذ يومين وتم اقتيادنا لمقر امن الدولة بدمنهور وفتح تحقيق كتابى من قبل احد ضباط امن الدولة الذى حذرنا ليس من تصوير الضريح فحسب بل تصوير اى منطقة بقرية دميتوه - التى تحولت لتلال من القمامة - الا بعد الحصول على أذن مسبق من فرع جهاز امن الدولة بدمنهور وذلك بحجة ان القرية منطقة حساسة ولا يجوز التصوير نهائيا بها وهو ما يناقض نفسه دون ان يشعر اذ انه كيف الحصول على اذن للتصوير فى الوقت الذى فيه اصلا التصوير ممنوع نهائيا لكونها منطقة حساسة على حد قوله !
والغريب أن الاجهزة التنفيذية بالمحافظة لا تهتم بالقرية نهائيا الا قبل مجىء اليهود بايام قليلة حيث تقوم بتمهيد الطريق المؤدى لضريح أبو حصيرة بتنظيفه وإزالة كل المعوقات وتنظيف المصرف الملاصق للضريح ورش المطهرات مكان تجمعات القمامة بعد ازالتها وكأنها لا يعيش بها مواطنين باقى العام حيث تنتشر جبال من القمامة وخاصة عند مدخل القرية من ناحية عزبة سعد رغم قيام الوحدة المحلية بتحصيل رسوم للنظافة كما تفتقد القرية لمشروع الصرف الصحى مما يسبب عائقا كبيرا على الاهالى وتعيش معظم شوارع القرية فى ظلام دامس بسبب عدم انارة كشافات أعمدة لعدم صيانتها فضلا عن تهالك الشوراع وعدم صلاحيتها نظرا لعدم رصفها من قبل الجهات المعينة !
هذا فى الوقت الذى يقوم فيه اليهود بممارسة طقوسهم فى الاحتفال بهذا المولد وهى اقامة مزاد على مفتاح مقبرة أبو حصيرة يليه شرب الخمور وسكبها فوق المقبرة ولعقها بعد ذلك ثم ذبح الأضحيات ومن ثم شي اللحوم مع تناول الفاكهة المجففة وزبدة وفطير كما يقوم المحتفلون بالرقص على بعض الأنغام اليهودية بشكل هستيرى وهم شبه عرايا بعد أن يشقوا ملابسهم ثم يذكرون بعض الأدعية والتوسلات المصحوبة بالبكاء بحرقة أمام القبر وضرب الرؤوس في جدار ( المبكى ) للتبرك وطلب الحاجات !
ولم يكتف اليهود بالاحتفال بالمولد بل يأتون فى زيارات عابرة على مدار العام باعداد بسيطة للقرية وسط حراسة أمنية محدودة تستغرق عدة ساعات الامر الذى دفع مصطفى رسلان – المحامى وصاحب قضية أبو حصيرة – لاقامة دعوى قضائية مؤخرا بنقل رفات أبو حصيرة لاسرائيل حتى يتخلص أهالى قرية دميتوه من الاحتفالات الماجنة والمستفزة لمشاعر المسلمين التى يقوم بها اليهود سنويا وكذا للتخلص من الإجراءات الأمنية وحالة الطوارئ التى تفرض على أهالى القرية عند مجيء القوافل اليهودية

الأحد، 26 ديسمبر، 2010

شهيدان في اشتباك مع العدو الصهيونى جنوب قطاع غزة

شهيدان في إشتباك مع الاحتلال 
جنوب قطاع غزة
فجر اليوم الأحد
 أسد المقاومة المرعب فى غزة هاشم 
 القسام - خاص :

إستشهد فجر الأحد 26-12-2010، مقاومين اثر اشتباك مسلح وقع بين عناصر من المقاومة الفلسطينية مع قوات الاحتلال الصهيوني شرق بلدة خزاعة في خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأكد مراسلنا أن الشهيدين مصعب عيسى أبو روك (22 عاما)، ومحمود يوسف النجار (20 عاما)،وهما من سرايا القدس -حسب مصادر خاصة-، فيما لم تؤكد السرايا في بيان رسمي أنهما يتبعان لها، حتى لحظة كتابة هذا الخبر .
وأفاد مراسلنا أن المقاومين من السرايا أطلقوا نيران أسلحتهم تجاه قوة صهيونية خاصة كانت تحاول التقدم في المنطقة، مما أدى لاندلاع اشتباكات مسلحة عنيفة استمرت عدة ساعات.
وردت قوات الاحتلال بقصف منازل المواطنين بالرشاشات الثقيلة وقذائف المدفعية بشكل عشوائي ، تساندها طائرات الاحتلال الحربية ما ألحق أضرار في المباني المحيطة في بلدة خزاعة .

 الخنازير القردة تائهون 

الموساد يقرُّ لأول مرة باغتيال المبحوح

 القسام - وكالات :
قالت صحيفة "تلغراف" البريطانية إن رئيس الموساد الجديد "تأمير باردو" الذي حل محل الرئيس السابق "مئير داغان" سيقدم خلال زيارة رسمية إلى بريطانيا في شهر يناير المقبل، اعتذاراً رسمياً عن استخدام جوازات سفر بريطانية في اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح.
وكان القيادي في حركة حماس محمود المبحوح اغتيل في العشرين من يناير الماضي أثناء إقامته في أحد فنادق دبي، حيث نفت "دولة الكيان" تورطها بجريمة الاغتيال رغم تأكيد شرطة إمارة دبي أن لديها دلائل قطعية تثبت تورط الموساد في اغتيال القيادي في حماس.
وأوضحت الصحيفة أن رئيس الموساد الجديد سيلتقي خلال زيارته وزيري الداخلية والخارجية البريطانيين، مشيرة إلى أنه سيتعهد لبريطانيا بعدم استخدام جوازات سفر بريطانية في عمليات قادمة، وذلك في محاولة من "الكيان" لإعادة بناء العلاقات مع بريطانيا.
وكانت العلاقات بين البلدين قد تدهورت بعد استخدام "الكيان" لجوازات سفر بريطانية مزورة في اغتيال المبحوح، حيث أقدمت بريطانيا في شهر آذار/مارس الماضي على طرد مسؤول صهيوني رفيع المستوى من لندن.
وفي حال اعتذر رئيس الموساد لبريطانيا، فإن ذلك سيُعتبر دليلاً قاطعاً على ارتكاب الموساد لجريمة اغتيال المبحوح، وهو ما يؤكد الاتهامات التي ظلت إمارة شرطة دبي وحركة حماس توجهانها لـ"الكيان" طوال الفترة السابقة بالمسؤولية عن عملية الاغتيال.
وكانت شرطة دبي اتهمت 27 شخصًا يحملون جوازات غربية باغتيال المبحوح في أحد فنادق دبي في يناير/كانون الثاني الماضي، فيما قالت الدول التي تنتسب إليها الجوازات أن غالبيتها مزورة وهي تمثل حالات انتحال شخصية.
وتبيَّن أنَّ 12 من المشتبه بهم استخدموا جوازات سفر بريطانية، وستة جوازات أيرلندية، وأربعة جوازات فرنسية، وأربعة جوازات أسترالية، فيما يحمل شخص واحد جوازًا ألمانيًا.

السبت، 25 ديسمبر، 2010

القائد محمد الضيف مخاطبا الصهاينة : أنتم إلى زوال

القائد المجاهد
محمد الضيف القائد العام
لكتائب الشهيد عز الدين القسام
الجناح العسكرى لحركة المقاومة الاسلامية
حمـــــــــــــــــــــــــــاس 
غزة - كتائب الشهيد عز الدين القسام / المكتب الاعلامى
أكد القائد المجاهد محمد الضيف القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الكتائب اليوم أصلب عودًا وأكثر قوة بفضل الله، وأكثر استعدادًا للاستمرار في طريق الجهاد وقتال أعداء الأمة والإنسانية .
وقال القائد الضيف في كلمة له نشرها "موقع القسام" اليوم السبت
(25/12/2010) بمناسبة ذكرى انطلاقة حركة "حماس" الـ23 مخاطبًا الشعب الفلسطيني الذي هنأه في هذه الذكرى: "لا تلتفتوا إلى كل محاولات التخويف والحرب الإعلامية والدعائية التي يخوضها العدو لتركيع شعبنا وإرهابه وثنيه عن مساندة المقاومة ".
وشدد الضيف على أن ما تسمى بـ"إسرائيل" لم تستطع كسر شوكتنا عبر أكثر من ثلاثة وعشرين عامًا فإنها اليوم أعجز وأضعف وأوهن من أن تكسرنا بعد هذه السنوات العظيمة من الجهاد والإعداد والتضحيات والبناء .
وقال الضيف : "بعد ثلاثة وعشرين عاماً تقف اليوم في مواقع متقدمة في المقاومة والقتال والجهاد ضد أعداء الله اليهود الغاصبين، لم نكل ولم نتعب ولم نيأس ولم نتراجع، ولن ننحني أمام كل البطش والعربدة والإجرام الصهيوني، نحن اليوم نهنئكم لأننا نعلم أن كل عام يمر على حركتنا وهي متمسكة بنهج ربها وبالجهاد في سبيله فهي تقترب إلى النصر أكثر فأكثر".
وأضاف "ونحن موعودون بعون الله بالنصر والتمكين مهما طال الزمن ومهما تكاثرت الجراح ومهما عظمت التضحيات ومهما تقاعس المتقاعسون وخان الأقربون وتواطأ المجرمون، ولا نقول ذلك خطاباً وكلمات بل إننا نرى النصر كما نرى الشمس في وضح النهار، وإن كل ما قدمناه من تضحيات على مر السنين ما هو إلا مهر لهذا النصر القادم بإذن الله تعالى".
وأثنى القائد الضيف على التضحيات التي قدمها الشعب، كما وعد الأسرى القابعين في سجون الاحتلال بتحريرهم من القيد وقال: "تحية لقافلة الشهداء الممتدة من عمق تاريخ فلسطين إلى يومنا هذا، وتحية لشعبنا العظيم ونعده بكل خير بإذن الله، وتحية لأسرانا ونعدهم بالحرية وكسر القيد رغم أنف المحتلين".
وختم القائد الضيف كلمته برسالة وجهها إلى العدو الصهيوني قائلاً: "إنكم إلى زوال وإن فلسطين ستبقى لنا بقدسها وأقصاها ومدنها وقراها، من بحرها إلى نهرها ومن شمالها إلى جنوبها، لا حق لكم في شبر منها، مهما طال الزمن ومهما حاولتم طمس معالمها، ولن نرفع لكم راية بيضاء ما دام هناك مسلم واحد على وجه هذه البسيطة".

هذا ومن ناحية أخرى أعلنت الكتائب خلال مؤتمرها الصحفى الذى عقدته صباح اليوم السبت 25/12/2010 حيث 

 كشفت عن احصائيات ومعطيات جديدة 
محذرةً الاحتلال أن : 
 التصعيد لعب بالنار لن يقابل بالصمت 
حذر الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكرى لحركة المقاومة الاسلامية حماس أبو عبيدة في مؤتمر صحافي عقده بمدينة غزة صباح السبت حول حصاد 23 عامًا من مسيرة القسام الجهادية أن محاولات التصعيد الصهيونية الأخيرة هي لعب بالنار، مضيفًا "على العدو أن يدرك أن تصعيد العدوان لن يقابل بالصمت، وأن الهدوء من جانب القسام ليس ضعفا أو خوفاً بل هو تقدير للموقف".
وتابع "إذا أراد الاحتلال أن يختبر ردّنا فسيجد منا ردًا قاسيًا"، داعيًا إياه بأن لا يجرب هذه الحماقة، "فالعدو يدرك جيدًا
أننا قادرون على ردعه".
ودعا قادة الاحتلال بأن يدركوا أن العدوان على غزة لن يكون نزهة أبدًا، مضيفًا "إذا لم يكونوا قد فهموا مغزى رسائلنا في الأيام الماضية فسيصلهم المزيد منها، وعليهم أن يقرؤوها بتمعن ودقة ليعلموا أن العجلة لن تدور إلى الوراء".
أكدأن الاحتلال الصهيوني إذا لم يكن فهم مغزى رسائلها في الأيام الماضية فسيصله المزيد منها.
وشدد أبو عبيدة على أن التهديدات الصهيونية المتكررة ضد القطاع لن تخيفنا ولن تربكنا ولن تغيّر مواقفنا بل ستدفعنا إلى المزيد من اليقظة والإعداد والاستعداد للمواجهة.
وأضاف "إذا كان العدو يظن أن حربه الإجرامية يمكن أن تردعنا فهو واهم والأيام ستثبت صدق قولنا، وإذا كان الاحتلال فشل فشلاً ذريعًا في حرب الفرقان فإننا اليوم أقوى من ذي قبل بفضل الله تعالى، والعدو إلى الفشل أقرب".
وأكد أبو عبيدة أنهم يسعون إلى تجنيب شعبنا الحرب والعدوان، مستدركًا "لكن إذا فرض العدو المواجهة فنحن لها بإذن الله، وسنقاوم بكل ما أوتينا من قوة مهما كلف الأمر والصهاينة سيدفعون ثمن أي جريمة غاليًا".
وأعلن عن العديد من العمليات التي نفذتها الكتائب خلال السنوات الماضية، مشيرًا أنها لجأت في كثير من الأحيان إلى تأخير تبني عملياتها العسكرية لظروف أمنية تتعلق بسلامة المجاهدين وأمن تحركاتهم، وحفظًا للأسرى المنفذين لهذه العمليات قبل أن تصدر الأحكام بحقهم أو غيرها من الأسباب التي تتعلق باستمرارية العمل الجهادي. 
وأوضح أبو عبيدة أن القسام قتل في هذه العمليات الستة التي تتبناها لأول 15 جنديًا ومستوطنًا، وجرحت 47 آخرون، في فترات تراوحت بين عامي 2005 و2010. 
وبين أن أبرز العمليات الهجوم الذي نفذه الاستشهادي علاء هشام أبو هديم من جبل المكبر بمدينة القدس المحتلة والتي استهدفت في الـ6 من مارس 2008 مدرسة "هراف" للمتطرفين اليهود ردًا على المحرقة الصهيونية في القطاع.
وأسفرت هذه العملية عن مقتل ثمانية صهانية وإصابة أكثر من 30 آخرين، بحسب اعتراف الاحتلال.
كما تبنت القسام العمليات التي نفذها الأسرى شكيب العويوي، وموسى وزوز، ومحمد الجولاني، وموسى ولؤي العويوي من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحكومين بمؤبدات لدى الاحتلال بناء على تنفيذهم العمليات، مبديًا أسفه لتبنى فصائل أخرى لها.
وذكر أبو عبيدة أن من بين العمليات الهجوم على مغتصبة "حجاي" شرق الخليل في الـ24 من يونيو 2005 والتي أدت إلى مقتل مستوطنين وإصابة ستة آخرين، إضافة إلى عملية البلدة القديمة بالخليل في يوليو من نفس العام ضد مجموعة من الجنود أسفر عن إصابة جنديين أحدهما بجراح خطيرة.
كما نفذ هؤلاء الأسرى هجومًا ضد مستوطنين بمستوطنة "غتصيون" في ذكرى الحرم الإبراهيمي في الـ17 من أكتوبر 2005 قتل خلالها ثلاثة مستوطنين وأصيب أربعة، كما قتلوا مستوطنًا وأصابوا اثنين من في هجوم آخر بجبل "سنداس"
في الـ16 من ديسمبر 2005.
وأوضح أبو عبيدة أن الكتائب هي من نفذت عملية "الحرية" في الـ14 من يونيو الماضي ضد سيارة شرطة صهيونية على طريق بيت لحم- الخليل ردًا على مجزرة أسطول الحرية والتي أسفرت عن مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين بحالة الخطر الشديد.
واستعرض أبو عبيدة حصاد عمليات القسام منذ 23 عامًا مع انطلاق حركة حماس، موضحًا أن الكتائب استطاعت أن تقفز بفترة قياسية إلى صدارة سجل الأوائل في كل مجالات العمل الجهادي المقاوم.وقال إن الكتائب قدمت منذ نشأتها حتى اليوم 1808 شهداء، منهم 144 شهيدًا قبل انتفاضة الأقصى، و611 شهيدًا من بداية الانتفاضة حتى نهاية عام 2005م.
وأضاف "بلغ عدد شهداء القسام منذ بداية عام 2006 وحتى نهاية العام الحالي 1053 شهيدًا، مشيرًا إلى أن شهداء القسام بعد فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006 يساوي 58% من العدد الكلي لشهداء القسام خلال ثلاثة وعشرين عامًا، في تأكيد على أن حماس لم تتخلى عن المقاومة.
وقسم أبو عبيدة شهداء القسام على المنطقة الجغرافية، موضحًا أن عدد شهداء القسام في قطاع غزة بلغ 1469 شهيدًا، في حين كان شهداء القسام في الضفة المحتلة 335 شهيدًا، و4 شهداء من خارج فلسطين.
وحسب كيفية الاستشهاد، ذكر الناطق باسم القسام أن من بين الشهداء 93 استشهدوا بعمليات استشهادية، و119 شهيداً في عمليات اغتيال من قبل الاحتلال، و99 برصاص حركة فتح، و68 شهيدًا بعمليات اقتحام للمستوطنات والمواقع العسكرية.
ولفت أبو عبيدة إلى الوسائل التي استخدمتها الكتائب في جهادها منذ انطلاقتها، مشيرًا إلى أن الكتائب طوّرت من إمكاناتها بظروف غاية في التعقيد والصعوبة، وقدمت نموذجًا في ابتكار وسائل وأساليب المقاومة وقلبت معادلات الصراع وقواعده.
وأوضح أن الكتائب استخدمت الخيارات والبدائل المتاحة في كل مرحلة من المراحل للتغلب على التضييق الأمني والملاحقة والمطاردة المزدوجة.
وبلغ عدد عمليات القسام وفق أبو عبيدة 1115 عملية جهادية رسمية، بخلاف عمليات التصدي المباشرة والمستمرة لجيش الاحتلال عندما يتوغل داخل المخيمات والمدن والقرى الفلسطينية، كذلك بخلاف عمليات إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون.
وأضاف "بلغت نسبة العمليات منذ بداية عام 2006، 32% من مجمل العمليات"، مشيرًا إلى أن ثلث العمليات خلال الـ23 عامًا كانت في السنوات الخمس الأخيرة.
وذكر أن العمليات توزعت حسب نوعها بين الاستشهادية وعمليات الاقتحام والكمائن والإغارات والطعن والاشتباكات بإطلاق النار، والقنص، والأسر.
وتابع "بلغت عمليات الأسر 24، تكلل بعضها بالنجاح والاحتفاظ بالجنود، وكان آخرها عملية الوهم المتبدد في يونيو 2006.
أما بخصوص المقذوفات فقد بلغ مجمل عدد الصواريخ وقذائف الهاون منذ عام 2000م (لم يكن قبل عام 2000 استخدام لهذا النوع من السلاح) 3506 ( ثلاثةَ آلافٍ وخمسَمائةٍ وستةَ) صواريخ و 7475 ( وسبعةَ آلاف وأربعَمائةٍ وخمساً وسبعين) قذيفة هاون، أي بمجموع قدره 10981 (عشرةُ آلافٍ وتسعُمائةٍ وواحدٌ وثمانون) صاروخاً وقذيفةً، أطلقتها كتائب القسام على مواقع العدو العسكرية ومغتصباته رداً على جرائم الإبادة التي نفذها العدو ضد أهلنا في قطاع غزة، ورداً على عشرات الآلاف من الصواريخ والقذائف الصهيونية التي انهالت على أبناء شعبنا.
وبلغت نسبة المقذوفات الصاروخية منذ بداية عام 2006 وحتى نهاية 2010م ما نسبته 68% من مجموع الصواريخ والقذائف الكلي. ( وذلك نظراً لتصاعد العدوان الصهيوني وفرض الحصار على غزة وشن الحرب عليها).
مع ملاحظة أن هذا العدد للصواريخ والقذائف لا يشمل تلك التي كانت تطلق أثناء تنفيذ العمليات (أي للتغطية والإسناد) حيث تقدر تلك المقذوفات ببضع مئات أخرى.
أما فيما يتعلق بخسائر العدو في عمليات القسام -حسب اعترافه- فقد بلغ عدد القتلى خلال عمليات القسام منذ ثلاثة وعشرين عاما ً1363 (الفاً وثلاثَمائةٍ وثلاثةً وستين) قتيلاً صهيونياً من الجنود والمستوطنين، فيما بلغ عدد الجرحى 6378 (ستةَ آلاف وثلاثَمائةٍ وثمانيةً وسبعين) جريحاً.



خلفان : ويكيليكس أثبتت تورط الموساد باغتيال المبحوح

الفريق ضاحى خلفان
قائد شرطة دبى 
 دبى - وكالات 

قال قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان في تصريحات صحيفة اليوم الجمعة (24-12) : إن البرقيات الدبلوماسية الأميركية الخاصة بالاحتلال الصهيوني والتي وعد موقع ويكيليكس بنشرها  ستؤكد اتـهامه لجهاز ( الموساد ) بالتورط في اغتيال القيادي في ( حماس ) مـحمود المبحوح .
وأوضح خلفان لصحيفة ( غالف نيوز ) الناطقة باللغة الإنـجليزية أن ( بث هذه الوثائق سيؤكد صحة تورط  الموساد في اغتيال المبحوح ومع ذلك فإن بعض الناس سيستمرون في انكار ذلك ) .
وكان موقع الجزيرة نت نقل أمس الخميس عن مؤسس ويكيليكس (  جوليان أسانج ) أنـه وعـد بنشر بعض الوثائق ( الحساسة ) حول الحرب بين الاحتلال الصهيوني وحزب الله في 2006، وكذلك عن اغتيال المبحوح في دبي .
ومن الجدير بالذكر أن العدو الصهيونى كان قد إتفق سرا مع ويكيليكس بعدم نشر أى وثيقة تضر بأمنه 
حيث أكد خبراء صهاينة أن عدم ظهور الكثير من المعلومات عن الكيان الصهيوني في البرقيات التي نشرها موقع ويكيليكس، يعتبر بمثابة الوقود الذي يؤجج نظريات المؤامرة المعروفة سلفا عن الكيان. وذكر جوردون دوف المحرر بموقع "فيترانس توديى" الصهيوني، في تصريحات لصحيفة "هآرتس" العبرية نشرت على موقعها الاليكتروني أن تلك الشكوك "ستظل كدليل يتسم بالحساسية بشأن ما إذا كان من الواضح أن هناك ارتباطا بين ويكيليكس وإحدى الوكالات الاستخباراتية الذي يعد أحد الإجراءات التي اعتادت عليها "إسرائيل" في ما يخص علاقاتها العامة. ويتكهن الموقع المذكور بأن هناك اتفاقا سريا بين أسانج وجهاز الاستخبارات الصهيوني الخارجي ( الموساد ) يتردد أنه تم إبرامه في جنيف تضمن وعدا من جانب اسانج بعدم نشر أي وثيقة يمكن أن تضر بالأمن الصهيوني أو مصالحها الدبلوماسية.
 وما خفى كان أعظم 
 والبقية تأتى يا عرب 

الاحتلال الصهيونى يواصل التصعيد ويشن 3 غارات على وسط وجنوب قطاع غزة

ثلاث غارات صهيونية 
إستهدفت موقعاً للقسام ونفقين جنوب رفح

غزة - رفح / النصيرات :
شنت طائرات الاحتلال الصهيوني ثلاث غارات بعد منتصف ليل الجمعة – السبت على وسط وجنوب قطاع غزة، تسببت إحداها في إصابة مواطنين من المارة .

وقال أدهم أبو سلمية الناطق باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ : إن مواطنين اثنين أصيبا بجروح بعد الغارة الصهيونية على وسط قطاع غزة
وذكر مراسل المركز أن طائرات الاحتلال قصفت موقع كتائب القسام في أطراف مخيم النصيرات مما أحدث دوياً هائلاً وإصابة مواطنين كانا يمران في المكان وتم نقل الجريحين إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح . وضمن التصعيد الصهيوني ، قصفت طائرات الاحتلال الحدود الفلسطينية المصرية مستهدفة الأنفاق جنوب قطاع غزة دون إصابات .
وقالت مصادر في الأمن الوطني : إن طائرات الاحتلال استهدفت نفقا في حي السلام جنوب رفح فيما استهدف القصف الثاني نفقا أخرا في حي البرازيل جنوب رفح . وأن القصف أحدث ارتجاجات كبيرة ونجم عنه انفجارات هائلة مشابهة لما جرى استخدامه خلال فترة الحرب
وبغارات الليلة يرتفع عدد الغارات الجوية على قطاع غزة هاشم خلال الشهر الحالي ( ديسمبر) لأكثر من 16 غارة واكثر من 8 قذائف مدفعية واطلاق نار يومي أسفر عن استشهاد 13 مواطن و 33 اصابة وقالت مصادر أمنية فى مدينة رفح إن طائرات الاحتلال الصهيوني استخدمت الليلة في عمليات القصف على أنفاق رفح صواريخ من نوع ( الإرتجاجي )  مما أحدث دوي إنفجارات ضخمة للغاية. وأشارت إلى أن هذا النوع من الصواريخ يحدث دمارا كبيرا كونه ينفجر على عمق 12 مترا في باطن الأرض . من جهتها استهدفت الزوارق الحربية المعادية المتمركزة قبالة شواطئ بحر قطاع غزة برشاشاتها الثقيلة ، مساء الجمعة قوارب الصيادين . وأكدت مصادر محلية أن الزوارق الحربية الصهيونية استهدفت قوارب الصيادين على مسافة قريبة من سواحل القطاع عدة مرات  مما اضطر بعض الصيادين للخروج فوراً من البحر خشية على حياتهم من الخطر الذي يتهددهم . وكان الفتى إسماعيل البردويل  الذي يعمل بمهنة الصيد  قد استشهد الجمعة الماضية بعد انقلاب مركب الصيد الذي كان يعمل عليه خلال ملاحقه زوارق الاحتلال له ببحر رفح .

 إستشهاد راعى الغنم - سلامة أبو حشيش ( 22 عاما ) بيت لاهيا - شمال غزة 
من ناحية أخرى ، كانت مصادر طبية فى قطاع غزة قد أعلنت عن استشهاد الشاب سلامة أبو حشيش (22عاما) متأثرا بجروح أصيب بها ظهر يوم الخميس 23/12/2010 ، جراء إطلاق قوات الاحتلال الصهيوني النار باتجاهه خلال رعيه للأغنام في بلدة بيت لاهيا بشمال القطاع . وكان جنود الاحتلال المتمركزين في الأبراج العسكرية شمال بلدة بيت لاهيا ، قد فتحوا نيران أسلحتهم ظهر الخميس ، باتجاه أبو حشيش خلال رعيه للاغنام ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا وأعلن عن استشهاده مساءالخميس . 
وعادة ما تستهدف قوات الاحتلال العمال من جامعي ( الحصمة ) والمزارعين في المنطقة المذكورة وهو الأمر الذي تسبب في استشهاد وإصابة العشرات منهم خلال الأشهر القليلة الماضية. وفى صباح أمس  الجمعة أصيب مزارع فلسطيني أخر برصاص قوات الاحتلال المتمركزة شمال قطاع غزة .
وقال ادهم أبو سلمية الناطق الاعلامي باسم الإسعاف والطوارئ ، إن مزارعا أصيب في قدمه اليمنى (أمس)  صباح يوم الجمعة برصاص الاحتلال في بلدة بيت لاهيا وتم نقله إلى مستشفى كمال عدوان ، واصفا حالته بالمتوسطة .

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

إذاعة العدو الصهيونى : أشكنازي أصدر تعليماته باستهداف حماس

الخنزير غابى أشكنازى 
رئيس هيئة أركان جيش العدو الصهيونى
 كتائب الشهيد عز الدين القسام - المكتب الاعلامى 
قال مصدر عسكري صهيوني الثلاثاء إن رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال ( غابي أشكنازي ) أصدر تعليماته باستهداف عناصر حماس في قطاع غزة ، وذلك لأول مرة منذ انتهاء الحرب على قطاع غزة قبل نحو عامين.
ونقلت الإذاعة الصهيونية العامة عن المصدر أن الغارة الجوية التي شنتها طائرات من سلاح الجو الليلة الماضية جاءت بناءً على هذه التعليمات.
وذكر المصدر أن هناك اعتقاد سائد لدى الدوائر الأمنية والعسكرية الصهيونية بأن قيادة حماس تقف وراء التصعيد الأمني الذي تشهده المنطقة الحدودية مع القطاع منذ أسبوعين، "حيث تحث قيادة حماس منظمات أخرى على إطلاق القذائف الصاروخية باتجاه الكيان الصهيوني وذلك لأسباب مختلفة داخلية وإستراتيجية"، وفق زعمه.
وعد المصدر هذه الغارة بأنها الأكبر حجمًا منذ انتهاء الحرب على غزة، و"هي تهدف إلى توجيه التحذير إلى قيادة حماس من مغبة تصعيد الأوضاع الأمنية".
ولكنه قال:" إن أجهزة الأمن تعتقد مع ذلك بأن قيادة حماس لا ترغب في تصعيد أمني وفقدان السيطرة وإنما تحاول اختبار الرد الصهيوني على أعمالها".
من جهته، حذر أشكنازي من أن الأوضاع على الحدود مع غزة قد تكون هشة وقابلة للاشتعال ، وأنه سيتم نصب كتيبة مكلفة بتشغيل منظومة قبة الحديد لاعتراض القذائف الصاروخية على الحدود خلال العام القادم.
وأضاف رئيس هيئة الأركان أن "النشاطات التخريبية في قطاع غزة قد ازدادت خلال العام الماضي"، مشيرًا إلى أن الجيش يعمل داخل القطاع على بعد مئات الأمتار لإحباط عمليات للمقاومة
وذكرت الإذاعة أن أشكنازي استعرض الأوضاع على الحدود مع القطاع خلال جلسة لجنة الخارجية والأمن البرلمانية ظهر الثلاثاء وقال: إنه "سجلت خلال العام الماضي 118 عملية "تخريبية" ضد قوات الجيش وأنه تم قتل 60 "مخربًا" في هذه المنطقة في الفترة نفسها"، وفق وصفه.
الويل لك أيها الخنزير أشكنازى
إنا من المجرمين منتقمون
ويستمر الجهاد المقدس

سلسلة غارات صهيونية على قطاع غزة توقع عدة إصابات

 كتائب الشهيد عز الدين القسام - المكتب الاعلامى  
شنت طائرات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم الثلاثاء سلسلة غارات على أهداف مختلفة في قطاع غزة، مما خلف العديد من الإصابات المتفاوتة.
وقال مراسلنا "إن اثنين من عناصر القسام أصيبا بجراح جراء الغارة الأولى التي استهدفت موقعا للقسام غرب مدينة خانيونس، مشير إلى أن طواقم الدفاع المدني والإسعاف هرعت إلى المكان المستهدف وشرعت بإطفاء حريق كبير اندلع في المكان.
ووصف الناطق باسم الخدمات الطبية العسكرية في غزة أدهم أبو سلمية حالة أحد المصابين بالحرجة جدا بعد بتر قدمه اليسرى، وحالة المصاب الأخر بالطفيفة.
وبعد وقت قصير من استهداف موقع القسام غرب خانيونس، توالت الغارات الصهيونية على أهداف متفرقة في رفح وخانيونس وغزة وشمال القطاع.
وأوضح مراسلنا" أن طائرات الاحتلال استهدفت في خانيونس بالإضافة لموقع القسام، مصنع أجبان تابع لمدينة أصداء الإعلامية مما أدى لتضرره بصورة كاملة ووقوع إصابة واحدة من حراس مدينة أصداء، حيث تمت معالجتها في المكان من جراح طفيفة.
وفي شمال القطاع استهدفت طائرات الاحتلال مجموعة "مرابطين"، مما أدى إلى إصابة مواطنين اثنين ونجاة المقاومين، كما أغارت على أرض زراعية بمنطقة أبو صفية دون وقوع إصابات
كما أفاد مراسلنا في مدينة رفح جنوب القطاع بأن طائرات الاحتلال قصفت منزل الشهيد ماجد مرزوق معمر في منطقة أبو معمر شرق المدينة دون وقوع إصابات، كما قصفت بطائرات "اف16" نفقا في حي الشعوت خلف مدرسة "خولة" برفح دون إصابات.
وفي مدينة غزة، استهدفت طائرات الاحتلال مجموعة مقاومين شرق حي الزيتون دون أن تتضح تفاصيل الغارة.
ويشهد قطاع غزة في الأيام الأخيرة تصعيداً صهيونيا ملحوظاً، وازدادت الأوضاع سخونة بعد استشهاد خمسة مقاومين السبت18/12 جراء غارة استهدفتهم في دير البلح وسط القطاع، مما دفع فصائل المقاومة للرد بإطلاق قذائف الهاون على المواقع الصهيونية.
عسقلان المحتلة - خاص لمدونة نور المهدى فلسطين
أفادت عدة مواقع عبرية صهيونية وإذاعية عن سقوط عدة قذائف هاون أمس الاثنين 20/12/2010 وصاروخي قسام صباح اليوم 21/12 فى الأراضى المحتلة 1948 ( عسقلان ) . وذكرت الإذاعة العبرية، التي أوردت النبأ نقلاً عن متحدث باسم الشرطة، أن القذائف السبع التي أطلقت من قطاع غزة سقطت في محيط ما يسمى المجلس الإقليمي "اشكول" بالنقب الغربي  فى مدينة عسقلان المحتلة .
وتبنت "ألوية الناصر صلاح الدين"، الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية إطلاق القذائف ، وذلك "رداً على الاعتداءات الإسرائيلية، وتأكيدا على مواصلة المقاومة" .
وذكرت العديد من المواقع العبرية أن الصاروخ سقط قرب قاعدة عسكرية وإصابة اثنين من الصهاينة بجراح إحداها خطرة، قبل أن تغيير الخبر وتدعي سقوط الصاروخ قرب روضة أطفال، ما أدى إلى إصابة 3 صهاينة بحالة ذعر.
وأشارت أن العديد من المنازل والسيارات التابعة للمغتصبين الصهاينة أصيبت بأضرار جسيمة جراء سقوط الصاروخ.
يشار إلى إن فصائل المقاومة الفلسطينية قد أطلقت في الأيام الأخيرة عدة قذائف هاون تجاه المواقع العسكرية الصهيونية رداً على الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال في قطاع غزة التى كان أخرها سلسلة الغارات الجوية على مناطق مختلفة من قطاع غزة فجر اليوم. 
من جانبه قال نائب وزير الحرب الصهيوني ( متان فلنائي ) انه من المبكر الحديث عن حرب استنزاف على حدود قطاع غزة " الا ان علامات تسخين تدريجية للجبهة واضحة " منوها الى ان نشر بطاريات صواريخ  ( القبة الحديدية ) سيعتمد على تقديرات امنية واضحة.
 مكان سقوط الصاروخين 

العدو الصهيونى يشن سلسلة غارات على شمال قطاع غزة وجنوبه


غزة - خاص لمدونة نور المهدى فلسطين 

شن الطيران الحربي الصهيوني في ساعة متأخرة من ليل الاثنين/ الثلاثاء، سلسلة غارات جوية على مواقع تابع لكتائب عز الدين القسام ، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) وأهداف فلسطينية في شمال قطاع غزة وجنوبه ، مما أسفر عن وقوع جرحى.

حيث قامت  طائرات الاحتلال الصهيوني بقصف موقع القادسية التابع لكتائب القسام غرب خان يونس بصاروخ واحد على الأقل ، مما أدى إلى إصابة مجاهدين اثنين بجروح، تم نقلهما على إثرها لمستشفى ناصر في خان يونس.
وأكد أدهم أبو سلمية الناطق باسم الخدمات الطبية  أن القصف أسفر عن وصول اصابتين نقلتا الى مجمع ناصر الطبي، واحدة بتر في الساق اليسرى والاخرى طفيفة.
وبعد وقت قصير من القصف الأول شنت طائرات الاحتلال الحربي غارة جديدة، استهدفت استهدفت منزل الشهيد ماجد معمر في منطقة كرم أبو معمر بين خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة ، مما أدى لتدميره دون وقوع إصابات.
وفي تطور آخر؛ شنت طائرات الاحتلال غارتين على شمال قطاع غزة استهدفت إحداهما منطقة الشيماء والأخرى منطقة أبو صفية بدون وقوع إصابات، قبل أن تغير مجدداً على منطقة المحررات غرب خان يونس، مستهدفة مصنعاً للأجبان في مدينة أصداء الإعلامية، حيث تواصل فرق الإسعاف أعمال تمشيط بحثاً عن إصابات وضحايا.
حيث كانت  طائرات الاحتلال تحلق بكثافة في مختلف أرجاء قطاع غزة مما ينذر بوقوع المزيد من الغارات الصهيونية.
وكانت قوات الاحتلال الصهيوني قد قتلت ليل السبت الماضي خمسة مقاومين فلسطينيين وسط قطاع غزة، وذلك بعدما شنت غارة جوية عليهم، لترفع بذلك عدد شهداء قطاع غزة لهذا الشهر إلى اثني عشر شهيداً، بحسب مصادر فلسطينية رسمية.

وما زالت الغارات مستمرة إلى الآن وإطلاق النار مازال مستمر من المواقع الصهيونية العسكرية حتى الآن .



وكانت  مصادر صهيونية قد أعلنت
عبر إعلامها ومواقعها الإلكترونية عن : سقوط قذيفة صاروخية على مدينة عسقلان المحتلة صباح اليوم الثلاثاء (21-12).
وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية على موقعها الإلكتروني إن قذيفة أطلقت من قطاع غزة سقط على المجلس الإقليمي لساحل عسقلان وتسببت بإصابة اثنين بحالة هلع.
وزعمت أن القذيفة سقطت قرب رياض أطفال وتسببت بوقوع أضرار في عدد من المباني في المنطقة.

وزعمت
أن صهيونيين أصيبا  بصورة طفيفة  وأكدت وقوع اضرار مادية اثر سقوط صاروخ أطلق من غزة صباح اليوم الثلاثاءعلى مايسمى المجلس الإقليمي (حوف اشكلون)
في حوالي الساعة 7:30 اطلقت صواربخ من القطاع
حيث دوت صفارات الانذار من اشكلون شمالاً حتى كيرم شالوم جنوباُصاروخ سقط في منطقة مأهولة في منطقة زكيم
وقال الناطق العسكري الصهيوني : ان هذه الصواريخ اطلقت رداً على الغارات الصهيونية ليل امس على مواقع تابعة لحماس
وإذاعة جيش العدو تقول أن غارات الطائرات الحربية الصهيونية فجراً على قطاع غزة تعد الأوسع على غزة منذ الحرب الأخيرة

الأحد، 19 ديسمبر، 2010

بحر يدعو عباس إلى إنجاز المصالحة أو التنحي عن السلطة وإعلان الفشل

وفد المجلس التشريعى الفلسطينى 
يلتقى الجالية الفلسطينية فى اليمن
 صنعاء - خاص 

أكد الدكتور أحمد بحر ، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني ، أن القضية الفلسطينية تمر الآن في أخطر مراحلها على الإطلاق ، في ظل التغول الصهيوني الخطير على الأرض والشعب والمقدسات الفلسطينية، والتماهي الأمريكي الكامل مع المطالب والتوجهات الصهيونية ، داعيا رئيس السلطة (المنتهية ولايته) محمود عباس إلى  التقاط اللحظة التاريخية الراهنة ، ونفض يده من عملية التسوية العبثية المذلة ، وإنجاز المصالحة الوطنية على أسس وطنية سليمة أو التنحي عن السلطة وإعلان الفشل .
جاءت تصريحات بحر في إطار لقاءات وزيارات متفرقة أجراها، السبت (18/12/2010) ، وفد المجلس التشريعي الفلسطيني الذي يزور اليمن حاليا في إطار جولة برلمانية خارجية للجالية الفلسطينية في اليمن وفعاليات وشخصيات إعلامية واجتماعية يمنية.
واستعرض وفد ( التشريعي ) الأوضاع والظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الحصار والعدوان الصهيوني، وخاصة في قطاع غزة الذي يشهد حصارا لاإنسانيا غير مسبوق، مؤكدا أن سلطة رام الله تهدم بنيان المجتمع الفلسطيني من خلال التنسيق الأمني مع الاحتلال وحملتها الأمنية الشرسة ضد القيم والحريات ورموز وقادة الرأي والتربية في المجتمع الفلسطيني.
ودعا الوفد البرلماني الجالية الفلسطينية في اليمن إلى لعب دور فاعل في تحشيد الجهود الضاغطة لفك الحصار عن قطاع غزة، والعمل على استجلاب كافة أشكال الدعم المادي والمعنوي لنصرة إخوانهم الفلسطينيين القابعين تحت سطوة الحصار والعدوان.
كما دعا الوفد الفعاليات اليمنية المختلفة إلى اجتراح أدوار إيجابية ذات آليات منسقة ومنظمة في إطار خطة تضامنية لنصرة الشعب الفلسطيني، وخاصة في قطاع غزة المحاصر، مشددا على ضرورة خروج الشعوب العربية وقطاعاتها ونخبها الفاعلة عن حالة السلبية والدفع باتجاه تطوير أدائها وأنشطتها في ظل التحديات الخطيرة التي تتربص بالفلسطينيين نذر الاستهداف خلال المرحلة المقبلة.
إلى ذلك أبدت الجالية الفلسطينية في اليمن اعتزازها الكبير بزيارة الوفد البرلماني الفلسطيني لليمن وتفقدها لأحوال الجالية هناك، فيما أعربت الفعاليات الإعلامية والاجتماعية عن استعدادها وجاهزيتها التامة للشروع في حملة كبيرة لنصرة إخوانهم الفلسطينيين، وبذل كل ما من شأنه فضخ المخطط الإقليمي والدولي ضد غزة وأهلها الصامدين.

5 شهداء في قصف صهيوني وسط قطاع غزة

غزة - خاص 

استشهد خمسة مقاومين فلسطينيين، مساء أمس  السبت (18-12) في غارة جوية شنها الطيران الحربي الصهيوني على منطقة دير البلح (وسط قطاع غزة).
وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إن الطيران الحربي هاجم مجموعة من المقاومة الفلسطينية ، تتألف من خمسة أشخاص ، خلال محاولة إطلاق صورايخ باتجاه أهداف صهيونية داخل الأراضي المحتلة سنة 1948.
من جانبه ؛ أكد أدهم أبو سلمية ، الناطق الإعلامي باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ  :  استشهاد خمسة فلسطينيين شرق دير البلح، وهم : 

 خليل الطويل ، محمد العصار ، عبد الله الشريحي ، اشرف أبو سبت ، أحمد الزعلان 

وكانت  مصادر طبية وأمنية قد ذكرت  أن انفجاراً وقع في منطقة حكر الجامع جنوب دير البلح وسط قطاع غزة ، بالتزامن مع تحليق طائرات الاحتلال، تسبب باستشهاد المقاومين الخمسة . وأنه تم نقل الشهداء إلى مستشفى ناصر في خان يونس وشهداء الأقصى في دير البلح، فيما هرعت إلى المكان الشرطة والأجهزة الأمنية.

 وإليكم الصور 





كيف نحرر الأقصى الأسير وكل فلسطين ؟